هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك معنا. لتسجيل الرجاء اضغط هنـا
       
 

الرئيسية     ||  المنتديات  ||  الإتصال بنا

 

نظرية الافساد في الفقه الاسلامي [ عددالزوار : 7 ]           ||          من خبر الوقت [ عددالزوار : 9 ]           ||          العقوبة ...و....الابتلاء [ عددالزوار : 6 ]           ||          خَشْيَةُ المُؤْمِنِ عَلَى نَفْسِهِ مِنَ النِّفَاْقِ أَوْ نَقْصِ الإِيْمَاْن [ عددالزوار : 8 ]           ||          من أقوال ابن القيّم في كتابة اسرار الصلاة [ عددالزوار : 14 ]           ||          من هي فرقة اليزيدية؟ [ عددالزوار : 11 ]           ||          الفقه والحكمة للشيخ رائد فتحي [ عددالزوار : 13 ]           ||          إعلانُ الخِلافةِ الإسلاميَّةِ - رؤيةٌ شرعيَّةٌ واقعيَّةٌ [ عددالزوار : 15 ]           ||          لماذا سميت سورة الاخلاص بهذا الاسم وما فضلها؟ [ عددالزوار : 55 ]           ||          معنى ان قل هو الله أحد تعدل ثلث القرأن؟ [ عددالزوار : 54 ]           ||         
 
 

قال صلى الله عليه وسلم إذا كان أحدكم في الفيء فقلص عنه الظل وصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل ، فليقم

العودة   ملتقـــ الصراط ـــــى > الملتقى الفقهي > الملتقى الفقهي العام


اسئلة يهمّك معرفتها في الصلاة ؟

الملتقى الفقهي العام


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 28-05-2010, 03:59
الشامخ الشامخ متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,017
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي اسئلة يهمّك معرفتها في الصلاة ؟

هذة اسئلة فقهيّة تختص بالصلاة قام بالاجابة عليها فضيلة الشيخ عبدالرحمن عبدالخالق وهو بالمناسبة من اوّل من تعلّمت منه العلم الشرعي متبعا منهج الصحابة رضي الله عنهم اجمعين.



الأسئلة والأجوبة


1- إذا نسينا فرضاً من الفروض وخاصة صلاة الصبح هل نقضي الصلاة في نفس اليوم؟ أم مع نفس الصلاة في اليوم التالي؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد،،، إذا نسي المسلم صلاة أو نام عنها وجب عليه أن يصليها إذا ذكرها ولا يؤخرها لقول النبي صلى الله عليه وسلم: [إذا نام أحدكم عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك] (متفق عليه). وقول النبي صلى الله عليه وسلم [فليصلها إذا ذكرها] معناه المبادرة إلى فعل الصلاة في نفس الوقت الذي يذكرها فيه.. فإذا قام من النوم وقد نام عن صلاة فإن أول ما يجب عليه هو أداء هذه الصلاة، وكذلك إذا كان قد نسي صلاة فإنه يجب أن يبادر إلى أدائها في الوقت الذي يذكرها فيه وهذا يعني أن الصلاة إذا كانت من صلوات النهار كالفجر والظهر والعصر ونسيت أو نيم عنها فإنها تصلى ولو ليلاً، وأما القول بتأخير الصلاة التي نيم عنها أو نسيت إلى وقتها من اليوم التالي فإنه قول لا دليل عليه. قال البخاري رحمه الله: "باب من نسي صلاة فليصل إذا ذكرها ولا يعيد تلك الصلاة قال إبراهيم: من ترك صلاة واحدة عشرين سنة لم يعد إلا تلك الصلاة الواحدة". قال ابن حجر رحمه الله في شرح الحديث وترجمة البخاري: "ويحتمل أن يكون البخاري أشار بقوله (ولا يعيد إلا تلك الصلاة) إلى تضعيف ما وقع في بعض طرق حديث أبي قتادة عند مسلم في قصة النوم عن الصلاة حيث قال "فإذا كان من الغد فليصلها عند وقتها" فإن بعضهم زعم أن ظاهره إعادة المقضية مرتين عند ذكرها وعند حضور مثلها من الوقت الآتي، ولكن اللفظ المذكور ليس نصاً في ذلك لأنه يحتمل أن يريد بقوله "فليصلها" عند وقتها أي الصلاة التي تحضر لا أنه يريد أن يعيد التي صلاها بعد خروج وقتها، لكن في رواية أبي داود من حديث عمران بن حصين في هذه القصة [من أدرك منكم صلاة الغداة من غد صالحاً فليقض معها مثلها] قال الخطابي: لا أعلم أحداً قال بظاهره وجوباً. قال: ويشبه أن يكون الأمر فيه للإستحباب ليحوز فضيلة الوقت في القضاء. انتهى،ولم يقل أحد من السلف باستحباب ذلك أيضاً، بل عدّوا الحديث غلطاً من راويه. وحكى ذلك الترمذي وغيره عن البخاري. ويؤيد ذلك ما رواه النسائي من حديث عمران بن حصين أيضاً أنهم قالوا يا رسول الله ألا نقضيها لوقتها من الغد؟ فقال صلى الله عليه وسلم: [لا ينهاكم الله عن الربا ويأخذه منكم] أ.هـ هذا ونسأل الله أن يوفقنا وإخواننا المسلمين إلى إقامة الصلاة على وجهها الأكمل والحمد لله رب العالمين. والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...

2- سمعت من فضيلتكم في البرنامج الذي بث في قناة الشارقة بأن من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله، السؤال هو.. هل من ترك صلاة العصر متعمدا أو تثاقلا أو كليهما، فمثلا الشخص الذي يأخذ قيلولة بعد الظهر ويوقت الساعة لصلاة العصر لكي يؤديها مع الجماعة في المسجد ولكن بعد أن تدق الساعة يطفؤها ويستمر في نومه، ويستيقظ بعد فترة ويؤديها قبل خروج وقتها في المنزل، هل هذا الشخص يدخل في الحديث بأن يحبط عمله؟ وإذا حبط عمل شخص لتركه فريضة العصر وتاب بعد ذلك، هل تعود إليه الأعمال الصالحة التي فعلها من قبل؟

من تعمد ترك العصر كسلاً، أو إهمالاً فهو المتوعد في الحديث، وأما من حبط عمله ثم تاب وأحسن التوبة، فيرى بعض أهل العلم أنه يعود له عمله الصالح السابق، ويرى البعض الآخر بأنه لا يعود، والله تعالى أعلم.

3- أحيانا أثناء صلاتي أشك بأنني قد قرأت سورة الفاتحة خاصة وأنا اقرأ السوره الثانيه بعد الفاتحه فأعمل على إعادة قراءة سورة الفاتحه مرة ثانيه فهل هذا يجوز أم يجب أن أعيد الصلاة مرة ثانية؟

لا تجوز الإعادة. اقرأ مرة واحدة فقط حتى لا تقع في الوسواس.

4- هل يجوز الدعاء بأدعية الدنيا في الصلاة سواء المفروضة أو النافلة؟ وإذا كان لا يجوز فما هي صيغة الأدعية التي يجب أن أدعو بها في الصلاة؟

يدعي للدنيا والآخرة "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار".

5- بني مسجد في أحد الاحياء وبعد افتتاحه بعدة شهور تبين لبعضهم انهم منحرفون عن القبلة بزاوية قدرها 31 درجة ونصف، وهذا طبعا بمساعدة احد المهندسين الطبغرافيين، وكنتيجة لبحث المهندس سالف الذكر تبين الابتعاد عن القبلة بـ 2900 كلم وبالتحديد هي باتجاه اسطنبول بتركيا. فبدأت قلة من الناس تنحرف إلى جهة القبلة مخالفين بذلك سنة التراص في الصلاة، فأخذ عامة الناس ينكرون عليهم بالسب والقذف داخل المسجد وخارجه، ما حكم المصلين الذين اختلفوا عن العامة وما حكم العامة الذين ينكرون عليهم، وما حكم المسؤول الذي يقر بهذا الخطأ مع امتناعه عن تصحيح وضعية القبلة مخافة إفساد مظهر المسجد، وهل الامام ينوب عن المأمومين اذا استقبل هو القبلة الصحيحة؟

لا ينبغي للمسلمين ان يختلفوا في القبلة وعليهم إذا اجتهدوا في جهة القبلة أن يتحروا الصواب ثم تتحد كلمتهم على ما يتفقون عليه، ولا يجوز الاختلاف. ومن صلى خلف الامام وجب عليه اتباعه، والانحراف اليسير عن القبلة لا يضر، لأن الواجب على البعيد عن الكعبة الذي لا يراها أن يلتزم الجهة فقط لا عين الكعبة، فلا يضر الانحراف اليسير، وقد قال رسول الله صلى الله عليه سلم ما بين المشرق والمغرب قبلة وهذا لأهل المدينة.

6- أنا شاب فلسطيني سجنت عند اليهود، وكنا أكثر من مائة سجين ولكننا موزعين على زنزانات كثيرة، واليهود لا يسمحوا لنا بالاجتماع لإقامة صلاة الجمعة؟ وسؤالي هل على أمثالنا صلاة جمعة؟ لأني سمعت من شيخ كان مسجوناً معنا أنه لا تسقط عنا صلاة الجمعة، وعلينا إقامتها مهما كان الظرف والعدد الموجود في كل زنزانة؟

تسقط الجمعة بهذا العذر، ويصلي الظهر بدلاً منها.

7- هل لا بد أن يرى الإنسان أثر لصلاة الاستخارة في رؤية تساعده على حسن الاختيار؟ وإذا كان الجواب لا، فماذا يفعل من أراد الزواج بواحدة من امرأتين رآهما، وكانتا متساويتين في الصفات والدين؟

يختار من شاء منهما بعد الاستخارة.

8- أنا إمام مسجد كبير في الجزائر وقد وهبني الله صوت جميل جعل المصلين تحرص على الصلاة ورائي، والمشكلة عندي أنني أعاني من مرض سلس البول، ولما قرأت عن حكم الإمامة في مثل هذه الحالة إذا بي أفاجأ الأئمة يمنعون إمامة من به سلس البول ما عدا في الفقه المالكي فإنه يجيزها مع الكراهة. فما حكم صلاتي وصلاة الناس ورائي؟

لا بأس أن تصلي بالناس إماماً وإن كان بل سلس البول، ولكن عليك ان تتوضأ لكل صلاة.

9- هل لصلاة الجمعة سنة قبلية؟

صلاة الجمعة ليس لها سنة قبلية، ولكن من أتى المسجد لا يجوز له أن يجلس دون أن يركع ركعتين حتى وإن كان الإمام على المنبر، ومن جاء قبل الأذان بوقت فليصل ما كتب الله له أن يصلي: ركعتان، أربعة، ستة، ثمان ركعات ثم يجلس.

10- حضر رجل إلى المسجد يوم الجمعة مبكراً، وصلى ما شاء الله أن يصلي، ثم جلس، وبعد أن سمع الأذان الأول، قام ثانية وصلى ركعتين، أرجو بيان الحكم.

أولاً الأذان الأول الذي يكون قبل نصف ساعة أو عشر دقائق من أذان الجمعة ليس من السنة، وإنما هو للإعلام فقط، ولا يجوز أن تقوم وتصلي بعده، فإذا دخلت المسجد وصليت وجلست فقد فعلت السنة. لأن أذان الجمعة هو الأذان الذي يؤذن عندما يصعد الإمام على المنبر.

11- من شروط القصر والجمع في الصلاة مغادرة المدينة التي يسكن بها المسافر، فهل وجود الإنسان في المطار وقبل إقلاع الطائرة يبيح له القصر والجمع؟

الجمع نعم، أما القصر فلا يصح له، لأن وجوده في المطار يعني أنه مازال في البلد، إنما له أن يجمع فقط، فإذا كان مسافراً بعد الزوال يصلي الظهر ويجمع معها العصر، أما إن كان مسافراً قبل الزوال فيؤخر صلاة الظهر ويجمعها مع العصر.

12- المسافة بين إحدى المدينتين 65 كيلومتر وحضرتني صلاتي الظهر والعصر في المدينة المسافر إليها، فجمعت وقصرت الظهر والعصر، مع العلم أن السفر تم بالمواصلات العادية. فما حكم هذا القصر؟ وهل هناك مسافة محددة للقصر؟

إن كانت المسافة التي تبعد عنها المدينة التي أنت مسافر إليها بالسيارة 65 كيلو، فهذه ليست بمسافة قصر، ولا يصح القصر فيها، لأنها لا تستغرق نصف ساعة بالسيارة، وهذا في العرف لا يعد سفراً، والقصر إنما يكون في السفر، أما لو كانت هذه المسافة ستقطع بالإبل كما كان في الماضي ربما كانت مسافة قصر. ويذكر لي أحد الأخوة: أنه كان يخرج بالإبل المحملة بالخضرة من الفحيحيل بعد صلاة العشاء، حتى يصل سوق المناخ فجراً، أما الآن من الفحيحيل إلى المناخ لا تستغرق 10-15 دقيقة.

13- أنا أحاضر في معهد تعليمي وأحياناً تكون المحاضرة من الساعة السادسة إلى الثامنة مساء حيث يدخل وقت صلاة المغرب والعشاء، فهل يجوز لي أن أصلي المغرب والعشاء في المعهد علماً أنني أسمع نداء المؤذن من مسجد قريب يبعد 5 دقائق مشياً؟

إذا كنت أنت المحاضر والمسألة بيدك، ينبغي أن تجعل هذه المحاضرات في غير أوقات الصلاة، كأن تكون بين المغرب والعشاء مثلاً، وإذا كان المسجد قريباً فالأفضل أن تكون الصلاة في المسجد، وإن لم يتيسر ذلك فلا بأس بأن تصلي في المعهد.

14- هل الذهاب إلى الحمام بعد صلاة الفجر مباشرة لمن ينتظر صلاة الشروق ينقص من الأجر شيء؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه ما لم يحدث تقول: اللهم اغفر له اللهم ارحمه..] فللمكث في المسجد أجر عظيم، ومن يخرج منه لقضاء حاجة الإنسان ثم يعود إليه فهو في عبادة أيضاً، لكن أجرها ليس كأجر من يمكث وقته كله في المسجد حتى تشرق الشمس كما جاء في الحديث: [من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين كان له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تام] والله تعالى أعلم.

15- هل هناك حد أدنى لقيام الليل، وذلك بسبب قضاء معظم أوقات النهار في العمل لطلب الرزق؟

قال الله تعالى لرسوله: {فإذا فرغت فانصب}. قال أهل العلم: فرغت أي من عمل الدنيا، فانصب في العبادة، والنصب: هو التعب في العبادة، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتعب في العبادة، ففي صلاة الليل كان يتعب تعباً شديداً، يقوم الليل حتى تتفطر قدماه، وتتفطر أي تتشقق من طول القيام، فكان يقوم قياماً لا يستطيعه كثير من الصحابة، مثلما قال عبدالله بن مسعود: [صليت مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏فأطال القيام حتى هممت بأمر سوء. قال: قلنا وما هو؟ قال: هممت أن أقعد].
وحديث حذيفة بن اليمان: [صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم فافتتح البقرة فقلت يركع عند المائة ثم مضى، فقلت يصلي بها في ركعة، فمضى فقلت يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مترسلا إذا مر بآية تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوذ تعوذ، ثم ركع فجعل يقول سبحان ربي العظيم، فكان كل ركوعه نحوا من قيامه ثم قال سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد، ثم قام طويلا قريبا مما ركع، ثم سجد فقال سبحان ربي الأعلى فكان سجوده قريبا من قيامه].
وهذا كله في ركعة واحدة. والشاهد من هذا أن أعظم الأوقات وأحلاها للنبي صلى الله عليه وسلم كان وقت الصلاة والعبادة. [حبب إلي من دنياكم الطيب والنساء وجعلت قرة عيني في الصلاة]، وهذا كان حال النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة.
والمسألة نسبية، قد تكون الصلاة في أول الأمر ثقيلة {إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا} ولكن أهل قيام الليل ولا أقول عن نفسي بل أسمع منهم تجد أنهم في غاية السرور والنشاط والحضور من قيامهم الليل.
وعلى كل حال ليس هناك حد أدنى لقيام الليل، فأدناه ركعة كما قال أهل العلم، ولكن بالنسبة لوقت أدنى القيام هو ثلث الليل، ومتوسطه نصف الليل، وأعلاه ثلث الليل، وأفضل قيام هو ما قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: [خير القيام هو قيام داود، كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سدسه].
وأدنى القيام كما قال الله تبارك وتعالى: {إنه يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه، وطائفة من الذين معك}، وقال: {والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه فتاب عليكم}.
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "

التعديل الأخير تم بواسطة : الشامخ بتاريخ 28-05-2010 الساعة 04:01. السبب: تعديل العنوان
رد مع اقتباس
 
  #2  
قديم 28-05-2010, 04:03
الشامخ الشامخ متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,017
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي

16
16- إذا فاتتني صلاة الوتر في الليل فكيف أقضيها في النهار؟


تقضيها بنفس العدد الذي اعتدت أن تصليه، فإن كنت تصلي الوتر خمس ركعات فلتصل ستة، وإن كنت تصلي إحدى عشرة ركعة فلتصل إثنا عشرة، كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما كان ينام عن الوتر، وأفضل وقت هو من شروق الشمس حتى الزوال.

17- يا شيخ نحن مجموعة من موظفي أرامكو السعودية نعمل بمدينة ميلان الإيطالية في مهمة عمل تستغرق حوالي السنة. نصلي بعض الصلوات في غرفة بمبنى العمل أعد كمصلى لنا. قرر بعضنا أن يجتمعوا في هذا المصلى لصلاة الجمعة بحيث يخطب بنا أحدهم. وحجتهم في ذلك أن صلاتنا الجمعة في هذا المصلى يوفر علينا وقت الذهاب إلى المساجد الموجودة في مدينة ميلان وحولها. وأيضا اجتماعهم في هذا المسجد يرغب بعضنا الذين يتكاسلون عن أداء الجمعة في مساجد ميلان. وأيضا بعض الإيطاليين المسلمين يشق عليهم الذهاب إلى مساجد الجمعة خارج مبنى العمل لأن ذلك يستغرق كل الوقت المسموح به كفترة غداء. ولا يستطيعون الجمع بين صلاة الجمعة خارج مبنى العمل والغداء.
وقرر البعض منا أن لا يصلي الجمعة في هذا المصلى لتشككهم في جواز ذلك حيث يبعد أحد مساجد ميلان عنا حوالي العشر دقائق بالسيارة. ويبعد مسجد آخر حوالي الثلث ساعة بالسيارة. ومسجد ثالث حوالي النصف ساعة بالسيارة. ولقد انقسمنا فمنا من يصلي الجمعة في هذا المصلى ومنا من يصلي في مساجد ميلان وما حولها. نرجو منكم أن تفتونا في حكم الصلاة في مصلى المكتب.

إذا كان هذا المصلى خارج المساكن في المدينة فلا تصح إقامة الجمعة فيه، أما إذا كان متصلاً بالمدينة ويقيم الناس حوله بصورة دائمة فصلاة الجمعة جائزة فيه إن شاء الله تعالى.

18- سؤالي هو هل تصح الصلاة خلف الصوفية الذين يعتقدون بجواز التوسل بالرسول والأولياء، ويقولون بأن الرسول هو واسطتهم الى الله مع اقرارهم بأن الله هو الذي ينفع ويضر، ويقولون بعض العبارات منها مدد يا رسول الله أو مدد يا شيخ فلان وغيرها، وماذا نفعل لو لم نجد مسجد يصلي به إمام من السنة هل يجوز الصلاة في البيت أفتونا مأجورين؟

من فعل هذا فهو مشرك بالله، والمشرك لا تصح الصلاة خلفه، بل لا تصح صلاته هو نفسه أصلاً.

19- هل من شروط صحة الصلاة استقبال القبلة؟

لا شك أن من شروط صحة الصلاة استقبال القبلة لقول الله تبارك وتعالى: {فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره} فمن كان يصلي في المسجد الحرام يجب عليه أن يصيب عين الكعبة، وإذا كان بعيداً عنها فيجب عليه أن يتحرى القبلة ويصلي إليها، ومن تعمد الصلاة لغير القبلة فصلاته باطلة، كمن يعلم اتجاه القبلة وتعمد الانحراف عنها، وصلى إلى جهة أخرى، فهذا صلاته باطلة، أما إن كان لا يعرف جهة القبلة فعليه أن يجتهد ويتحرى بحسب الإمكان ثم يصلي.

20- ما حكم صلاة الحاجة وصلاة التسابيح هل هما ثابتتان في السنة؟ حيث سمعت من يقول أن صلاة الحاجة بدعة؟

لم يرد في السنة ما يسمى بصلاة الحاجة، ولكن جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه إذا حجبه أمر فزع إلى الصلاة، كما قالت عائشة في الحديث المروي عنها: [كان رسول الله إذا حجبه أمر فزع إلى الصلاة] وحجبه يعني أهمه وشق عليه. فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا همه أمر من الأمور لجأ إلى الصلاة لأنها نور وفرجة وصلة بالله تبارك وتعالى. أما صلاة التسابيح فالصحيح أنها ثابتة وصحيحة.

21- إمام يأمر المصلين بالصلاة بين السواري ويقول ليس فيها شيء؟

نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلى بين السواري التي تقطع الصف. إنما تجعل السواري خلف المصلي أو أمامه.

22- هل تجوز الصلاة خلف إمام دعا في صلاة الجمعة لأمريكان إعصار ريتا وكترينا بالرحمة والفرج، مدعياً أن المسلم لا يشمت بأعدائه وقائلاً (لا تظهر الشماتة بأخيك يعفيه الله ويبتليك)، ويقول هذا الشيخ أيضاً أن المسيحيين واليهود أخواننا ولا يجوز أن نقول عنهم كفار بل هم أهل كتاب؟ علماً أننا منقطعون عن صلاة الجماعة منذ فترة، حيث سألنا كثير من الشيوخ عن ذلك، فمنهم من قال نرجع إلى المسجد ونصبر، ومنهم من قال هذا خدش عظيم في عقيدة الولاء والبراء ولا يجوز الصلاة خلفه، ولا بد على هذا الإمام من التراجع عن كلامه أمام الناس حتى يصلى خلفه؟

من صحت صلاته صحت إمامته، والإمام الذي يقول مثل هذا لو علم حقيقة مقالته قد يخرج من الإسلام، ولكنه ربما كان جاهلاً أو متأولاً، ولا أرى أن تتركوا الجماعة والجمعة من أجل ذلك. والله أعلم.

23- أود أن أسئل عن سجدة التلاوة خارج الصلاة، هل تحتاج إلى تكبيرة قبلها وتكبيرة بعدها؟ وهل تشترط التوجه إلى القبلة؟ وهل تحتاج وضوء؟

الصحيح إن شاء الله أن كل ذلك ليس شرطاً في صحة سجود التلاوة خارج الصلاة، ولكنه مستحب فقط.

24- ما حكم الجهر بالبسملة في سورة الفاتحة في الصلاة؟ والبسملة في السورة التي تليها؟

لا بأس أحياناً، والسنة الإسرار بها.

25- إذا لم أستطع أن أصلي سنة الظهر (8 ركعات) في وقتها فهل يجوز أن أصليها بعد أذان العصر قبل الصلاة أو بعدها؟

نعم يجوز.

26- ما هي السنن التي ممكن أن تقضى؟

كل السنن الرواتب تقضى، وكذلك قيام الليل يقضى بالنهار.

27- إذا كنت أحفظ شيئا من القرآن وأريد أن أصلي به قيام ليل، فهل يجوز أن أضع بجواري مصحف إذا نُسيت شيئا أنظر إلى المصحف ثم أضعه مكانه؟

لا.. لا تنظر فيه وأنت في الصلاة.

28- أعلم من الحديث الشريف أن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فمعظمنا يستغل هذا القرب ليدعو الله سبحانه وتعالى، ولكن قد يتخلل هذا الدعاء كلمات ليست من أصل الصلاة، كأسماء أشخاص أو أماكن وبلدان، أو أسماء وظائف. الخ مما قد يدعو به المسلم في سجوده فهل هذا يتنافى مع أصل الصلاة وأنها كلمات محددة؟

لا بأس لأنه من الدعاء.

29- ذهبت لأمريكا بغرض الدراسة لمدة خمس سنوات. فهل أقصر الصلاة؟

أنت مقيم وعليك إتمام الصلاة، فمن يعلم أنه سيقيم أربعة أيام متتالية في بلد ما فعليه أن يصلي صلاة تامة.

__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
  #3  
قديم 28-05-2010, 04:06
الشامخ الشامخ متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,017
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي

30- أدرس في بلد أجنبي لا يسمح بالأذان عبر السماعات الخارجية. فما حكم صلاة الجماعة وهل يجب إجابة المؤذن؟

صلاة الجماعة واجبة في أي مكان سواء سمح بإقامة الأذان أو لا، وفي هذه الحالة تؤذن في البيت، ثم تذهب لصلاة الجماعة.

31- أشد الرحال بسيارتي إلى مسجدكم للاستماع إليكم ولا أزكيكم على الله فبصلاتي في هذا المسجد والاستماع إليكم أجني الكثير من الفائدة في الدين وآتيكم من السالمية إلى الجابرية. هل هذا شد رحال منهي عنه؟

هذا ليس بشد رحال، هذه رحلة بسيطة، فلا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد: المسجد الحرام، ومسجد النبي والمسجد الأقصى، وشد الرحال هو السفر، ولا يسمى الإنسان الذي يأتي من السالمية إلى الجابرية مسافراً.

32- هل الذهاب للمسجد يترتب عليه سماع النداء بالمكبرات الصوتية أو بالصوت العادي وإذا كان المسجد لا يبعد إلا قليل، ولا يسمع الصوت العادي وأحيانا من مكبرات الصوت في ظل الضجيج الحالي هل يجب الذهاب للمسجد وحضور صلاة الجماعة؟

العبرة هي قرب الشخص من المسجد وكان هذا القرب في وقت النبي صلى الله عليه وسلم يقدر بالصوت قال: [من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له إلا من عذر]، وكان النداء في مثل هذه البيوت يذهب إلى مسافات بعيدة لأنها بيوت من دور واحد، والمؤذن كان يصعد على أعلى مكان في سقف المسجد فيصل صوته إلى المدى البعيد، أما مع هذه الأبنية المتطاولة فإن المؤذن إذا أذّن خلف البناء لا يسمع صوته، فالعبرة هي بالقرب من المسجد، وقد قدره أهل العلم بأنه إذا أذن المؤذن يستطيع أن يتوضأ ويصل ماشيا إلى المسجد فهذا يعتبر قريب، فإذا كان بينه وبين المسجد مثلا مسافة 5 دقائق 10 دقائق مشياً، فهذا يعتبر قريب، وينبغي له أن يحضر للصلاة وإلا كان آثماً في قول بعض أهل العلم، وصلاته باطلة في قول كثير منهم لظاهر حديث النبي: [من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له إلا من عذر] وقول النبي للأعمى: [هل تسمع النداء للصلاة؟] قال: نعم. قال له النبي: [أجب فإني لا أجد لك رخصة].

33- هل يجوز الجهر بالتكبير والتهليل أثناء الصلاة وفي التشهد مما يفقد المصلين خشوعهم في الصلاة؟

بالنسبة للمأموم لا يجوز له الجهر بالقراءة، ولا بالتكبير، ولا بالتسبيح، وإنما يقرأ في نفسه، ولا يجوز أن يرفع الإنسان صوته حتى لا يشوش على من بجانبه كما قال صلوات الله وسلامه عليه: [ألا إن كلكم مناج ربه، فلا يؤذين بعضكم بعضاً، ولا يرفع بعضكم على بعض في القراءة]، فالأصل في صلاة المأموم هي أن يصلي سرا إلا ما كان من آمين وقد سمعتم.

34- هل على المرأة المسلمة حين تصلي أن تستر قدميها بجورب أو نحوه؟

نعم المرأة يجب عليها ستر القدمين في الصلاة والطواف وهذا فرض واجب. ويجب عليها ذلك حتى لو كانت تصلي في بيتها، لأنها أمام الله سبحانه وتعالى، فلا بد أن تغطي شعرها وتضرب خمارها الذي على رأسها على عنقها، فلا يظهر العنق، وتظهر فقط الوجه والكفين، ويكون سادلاً إلى القدمين ولا يكون ضيق يصف الجسم، وإنما يكون فضفاضا.

35- أبلغ من العمر أربعين وأحافظ على مواعيد الصلاة وصيام رمضان ولكن مداومتي على الصلاة والصيام بدأت بعد البلوغ ببضع سنين فهل عليّ من قضاء؟

الصحيح أن من تعمد ترك الصلاة فهذا عليه أن يكثر من النوافل والاستغفار إلى الله تبارك وتعالى، فالصلاة التي مضت وصاحبها يذكرها وتعمد خروج وقتها فهذه لا قضاء فيها ولو صلى الزمان كله، لكن الذي يُقضى والذي سمح الله بالقضاء فيه إنما هو النوم والنسيان كما قال النبي: [من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك]، وأما الصلاة فإنها قد سُجلت بوقت عند الله تعالى كما قال: {وأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا} فإذا ضاع وقتها ضاعت كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [من أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر، ومن أدرك ركعة من الصبح قبل أن تشرق الشمس فقد أدرك الصبح] هذا المتعمد إذا أدرك ركعة فقد أدرك الصلاة، أما إذا لم يدركها فقد ضاعت منه هذه الصلاة، وكان فيها قول النبي صلى الله عليه وسلم: [من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله فإن الله يتلف ويمحو عمله الصالح قبل تركه عمداً لهذه الصلاة] فترك الصلاة شيء كبير [بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة]، فعلى صاحبنا هذا أن يُكثر من النوافل والاستغفار لله تبارك وتعالى مما مضى من عمره ولم يصلي فيه.

36- رجل مات تاركا للصلاة كسلا مؤمن بشرعيتها، اتكل على أقوال بعض أهل العلم بأن تارك الصلاة هو مسلم فاسق، إن شاء الله عذبه، وإن شاء غفر له، فإذا لم يتبين لهذا الرجل أن تارك الصلاة كافر، فهل يموت مسلما على أساس أنه لم تقم عليه حجة الله؟ أم أنه يموت كافرا بالرغم من أنه لم يتبين له أن ترك الصلاة كفر؟ نرجو التوضيح.

أتوقف قليلا عند كلمة (كسلاً) فهذا الكسلان هل كان طول عمره كسلان، ولم تكن له ساعة نشاط؟!! فكلمة (كسلاً) هي تهويل للأمر، يعني ممكن الإنسان أن يكسل مرة أو مرتين، أما أنه يعيش طول عمره في كسل عن طاعة الله عز وجل ولم يفعل ذلك ولا مرة واحدة في عمره، فوصف هذا بالكسل غير صحيح لأنه في غير محله، ولا يجوز أن نصف إنسان ترك الصلاة طيلة عمره بأنه كسلان.
كذلك قولك (مؤمن بشرعيتها) هل هناك واحد يقول أنه مؤمن بأن الله هو الذي فرض الصلاة، ويعيش طول عمره لا يصل، هذا كذب، لو أنك مؤمن برجل ما وليس بالرب جل وعلا ويأتيك البيت ويقول لك خارج هذا الباب من يوزع دنانير، وإذا خرجت تستطيع أن تأخذ منهم بدون إثم، فإنك دون أن تخرج لتتأكد من هذا الخبر؟ ستقول له أنت كذاب كيف أذهب وآخذ نقود دون أن أفعل شيء؟!!
فهل هناك من يخبره الله تبارك وتعالى بما في الصلاة من أجر ومثوبة، وما لتارك الصلاة من إثم وعقوبة، ولا يصل مرة واحدة، يكون مؤمن بها؟!! مستحيل أن يكون هذا مؤمن بالخبر، فالمؤمن هو من يصدق كلام الله ويصدق أمره.
الأمر الآخر بأن هناك بعض أهل العلم يقولون لتارك الصلاة أنت مسلم عاصي وفاسق، وأن الأمر إلى الله إن شاء عذبك وإن شاء غفر لك، فهذا افتراء على الله تبارك وتعالى، وهذا القول لا ينجي من يصدقه ويأخذ به. فالإنسان على نفسه بصيره ولو ألقى معاذيره.
أما أنه لم تقم عليه الحجة؟ فكيف لم تقم عليه الحجة!! ألم يعش في بلاد المسلمين ويسمع أن الصلاة فرض واجب، فعبارة لم تقم عليه الحجة تقال لمن لم يسمع بالخبر، ولا يعرف بأن هناك صلاة، فالحجة هي أن تعرف بأن الله تبارك وتعالى قد فرض هذا الأمر، وفي القرآن الكريم لا تجد صفحة إلا وفيها الأمر بطاعة الله تبارك وتعالى والتحذير من مخالفته، والأمر بالصلاة على الخصوص.
والصحيح أن من مات على هذا يكون قد مات كافراً كفراً مخرج من الملة، وإن كان هناك قول آخر لبعض أهل العلم بأنه كفر دون كفر، إلا أنهم مجمعون على أن ترك الصلاة مستوجب للعقوبة في نار جهنم. وحسبك إجماع الصحابة فكلهم أجمعوا على أن تارك الصلاة مخلد في النار، ولم يكونوا يروا أن شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة.

37- هل يجوز الدعاء بعد الانتهاء من الصلاة المكتوبة؟

نعم بل هذا من الأوقات التي يستحب فيها الدعاء، وكان النبي إذا سلم يقول: [اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )] وكان يقول: [اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد تباركت ربنا وتعاليت] هذا ذكر ودعاء.
أما الذي قال فيه بعض أهل العلم أنه من البدع هو رفع اليدين بعد الصلاة بالدعاء، فرفع اليدين بعد الصلاة بالدعاء لم يكن من هدي النبي صلوات الله وسلامه عليه، ولكن أن تذكر الله في دبر الصلاة بالذكر المشروع وهو أن تسبح ثلاثة وثلاثين وتحمد ثلاثا وثلاثين وتكبر ثلاثا وثلاثين وتقول تمام المائة (لا إله إلا الله، حده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)، هذا عمل عظيم جدا ينبغي الحرص عليه، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم فضل هذا الذكر عندما جاؤوه الصحابة وقالوا له: يا رسول الله جئنا إليك نشتكي من الأغنياء. قال: [وما ذاك؟] قالوا: يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور والدرجات العلى، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم ولكن لهم فضول أموال فيتصدقون، ولا نجد ما نتصدق، فقال لهم النبي عليه السلام: [ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه سبقتم من قبلكم ولم يدركم أحد ممن يجيء بعدكم؟] قالوا: نعم. قال: [تسبحون في دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين، وتحمدون ثلاثاً وثلاثين، وتكبرون ثلاثاً وثلاثين، إنكم إذا فعلتم ذلك سبقتم من قبلكم ولم يدركم أحد ممن يجيء بعدكم].
فرح الفقراء بذلك فلما قضيت الصلاة فإذا لهم زجل بالتسبيح والتكبير والتحميد التفت الأغنياء فإذا الفقراء يسبحون، سألوهم عن ذلك، فأخبروهم بما علمهم النبي عليه السلام فما كادت الكلمات تلامس أسماع الأغنياء حتى تسابقوا إليها فرجع الفقراء إلى النبي عليه السلام فقالوا: يا رسول الله سمع إخواننا الأغنياء بما علمتنا ففعلوا مثلنا.. فعلمنا شيئاً آخر. فقال صلى الله عليه وسلم: [ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء].
فالشاهد أن بعد دبر الصلاة ينبغي للإنسان أن يشتغل بالتسبيح ولا بأس بأن يدعو الله تبارك وتعالى بالدعاء لكن لم يؤثر على أن النبي صلوات الله وسلامه عليه كان يرفع يديه بعد الصلاة.

38- كيف يؤدي الإنسان المؤمن الاثنى عشر ركعة النوافل يوم الجمعة وهل يتمكن من أداء الأربع ركعات التي تسبق صلاة الجمعة وهل له أن يقضيها بعد الصلاة أم ماذا؟

السنة كما جاء في حديث أم سلمه رضي الله عنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [من صلى في يوم وليله اثني عشر ركعة غير الفريضة بنى الله له بيتا في الجنة]، ركعتين قبل الفجر، وركعتين قبل الظهر وركعتين بعده وركعتين قبل العصر، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء هذه اثنى عشر ركعة.
أو ركعتين قبل الفجر، وأربع ركعات قبل الظهر، وركعتين بعده، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، هذه أو هذه أما من فاتته راتبه فله أن يقضيها فإذا فاتك شيء نسيت أو انشغلت عن سنه الظهر، مثلاً دخلت المسجد والإمام يصلي الظهر فصليت معه، ممكن أن تقضيها في غير الأوقات المنهي عنها.

39- ما حكم الصلاة خلف إمام يقنت في صلاة الفجر؟ حيث قال أحد الاخوة للإمام بأن فضيلتكم أفتيتم بعدم جواز الصلاة خلف من يقنت في صلاة الفجر لأن هذه بدعة؟

لم نقل أنه لا يصلى خلف من يقنت في صلاة الفجر، فهناك فرق أن تقول أن هذه بدعة وأن تقول لا يصلى خلف من يقنت في صلاة الفجر، بل إن المسلم يصلي خلف البر والفاجر، فإذا كان صاحب بدعة فإن بدعته لا تخرجه من الدين والإسلام كبدع الأذكار..
بعض أهل العلم يقولون أن الاستمرار على القنوت مطلقا في صلاة الفجر إنما هو من البدعة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يداوم على هذا، وإن كان بعض أهل العلم يقول أنها سنة وأن النبي كما قال الإمام الشافعي ترك القنوت في كل الصلوات إلا الفجر كان يقنت فيها مطلقا. لكن الصحيح أن النبي كان يقنت في الصلوات كلها.
فإذا كان الإمام يقنت في الفجر مطلقا ينبه بأن هذا ليس بسنة وأن القنوت الذي يقال فيه (اللهم اهدني فيمن هديت) إنما كان يدعو به النبي في الوتر وليس في صلاة الفجر. وإن كان الإمام يفعل هذا أحيانا فلا بأس إن شاء الله لكن لا يجوز ترك صلاة الجماعة من أجل هذا.
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
  #4  
قديم 28-05-2010, 04:08
الشامخ الشامخ متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,017
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي

40- هل يجوز صلاة تحية المسجد في أوقات النهي؟

لا يجوز للمسلم أن يدخل المسجد ويجلس فيه دون أن يصلي ركعتين لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: [إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين]، وعن جابر بن عبد الله قال جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب فجلس فقال له: [يا سليك قم فاركع ركعتين وتجوز فيهما] ثم قال: [إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب فليركع ركعتين وليتجوز فيهما]. علماً بأن الجلوس في الخطبة وسماعها واجب لكن الرسول أمره أن يصلي ركعتين.
لكن ماذا يفعل من يدخل المسجد في الأوقات المنهي الصلاة فيها وهي بعد صلاة الفجر إلى شروق الشمس، وعند الزوال عندما تكون الشمس في كبد السماء، وبعد صلاة العصر إلى غروب الشمس هل صلي تحية المسجد أم لا؟ والجواب هو أنه إما أن يظل واقفاً، وإما أن يصلي. والصحيح أنه يصلي، فقال أهل العلم أن هذا يترجح على أن يجلس بدون أن يصلي لأن الأمر بالصلاة قبل الجلوس هذا عموم، والنهي عن الصلاة في أوقات النهي هو عموم أيضاً لكنه قد خُص بمخصصات كثيرة منها مثلا من نسي صلاة وتذكرها قبل المغرب، وصلاة الجنازة، لذلك قال أهل العلم بأن الصلاة ذوات الأسباب تُصلى ولو كانت في أوقات النهي.

41- هل على المسافر لمدة أسبوعين القصر والجمع في الصلاة أم لا؟

القصر في السفر رخصة، والصحيح أنها رخصة واجبة يعني يجب أن يقصر المسافر إذا كان جادا في السفر يعني يمارس السفر، وعامة أهل العلم يقولون أنه إذا أقام المسافر في مكان ما أربعة أيام فما فوق يتم، أما إذا كان دون أربعة أيام فإنه يظل على القصر حتى يرجع، أما الجمع فإنه رخصة ويكون في السفر وفي الحضر، فإذا كان هناك حاجة لأن يجمع بين صلاتين وهو مسافر فليجمع كما فعل النبي في سفره في غزوة تبوك حيث جمع بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، وكان النبي صلى الله عليه وسلم في العادة إذا أقام في مكان وهو مسافر فإنه يصلي الصلاة في وقتها، كما فعل في منى مثلاً، كان يصلي كل صلاة في وقتها ولم يكن يجمع بين صلاتين في منى على الرغم من أنه مسافر من المدينة إلى مكة صلوات الله وسلامه عليه، وكان يجمع عند سفره إلى مكة كما فعل في الأبطح مثلا.

42- متى تجب البسملة عند قراءة القرآن سواء في الصلاة أو في غيرها ومتى يجهر بها ونقرأ سراً؟

النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يجهر بالبسملة في صلاته، وإنما كان يسر بها، كما كان يسر بدعاء الاستفتاح والاستعاذة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) وكان يقول أحيانا (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثة) ثم يقول: (بسم الله الرحمن الرحيم) ثم يبدأ القراءة جهرا بـ {الحمد لله رب العالمين} كما في حديث الصحيحين من حديث أبي هريرة (صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر فكلهم كان يفتتح القراءة بالحمد لله رب العالمين) يفتتح القراءة التي هي القراءة الجهرية بالحمد لله رب العالمين.

43- امرأة كانت تصلي صلاة الجمعة في أحد المساجد وعندما انتهت الصلاة قالت لها إحدى الأخوات إننا نحن النساء يحب أن نصلي أربع ركعات فرض الظهر بعد صلاة الجمعة فهل هذا صحيح؟

الجمعة غير واجبة على المرأة لكن إذا صلت الجمعة تسقط عنها صلاة الظهر، أما إذا لم تصلي الجمعة فتصلي الظهر، ولا يجمع بين الجمعة والظهر، فهذا من البدع وليس بصحيح.

44- هل يجوز الصلاة على من قتل نفسه؟

المنتحر الذي يقتل نفسه وهو يعرف أنه يقتل نفسه يجوز الصلاة عليه، لكن ينبغي أن يترك الصلاة عليه أهل المعرفة والشرف من الناس وأهل العلم ليكون هذا زجراً لغيره.

45- رجل صلى خلف إمام قد علم يقينا بأن ذلك الإمام ليس على طهارة إلا انه صلى خلفه ناسيا وفي الصلاة تذكر أن الإمام ليس على طهارة فهل يقطع المصلي صلاة المأموم؟

إذا تيقنت أن الإمام ليس على طهارة، فلا يجوز أن تصلي خلفه، لأنه إن تعمد ذلك فهذا منافق وليس بمسلم، أما إذا كان ناسيا لا يجوز الصلاة خلفه كذلك، مثلاً إذا ذهب رجل إلى الخلاء وقضى حاجته وجئت أمامه ولم تره يتوضأ وليس مجالاً للتيمم، ثم جاء وأمَّ بالناس فقد يكون هذا ناسياً، وبالرغم من هذا لا تصلى خلفه، لأن من ترك الوضوء سواء متعمداً أو ناسياً تكون صلاته باطلة [لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ].

46- هل ضبط الساعة للمنبه لصلاة الفجر ولكن بعد ساعة من الأذان يعد كفراً؟ حيث يؤذن الفجر الساعة 3:20، وأنا أضبط المنبه على الساعة 4:40.

وقت الفجر هو من أول ظهور النور إلى شروق الشمس ومن تعمد النوم حتى يذهب هذا الوقت يكون فيه الوعيد الذي جاء من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله وطبعا هذا ليس خاصا بالعصر، وإنما بكل صلاة وكلام أهل العلم أن من ترك صلاة واحدة حتى خرج وقتها متعمدا يكفر، ويحبط عمله. والنبي صلى الله عليه وسلم حذر من تأخير الصلاة عن وقتها الأفضل وهو أول الوقت فقال: [تلك صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان قام فنقرها أربعاً لا يذكر الله فيها إلا قليلا] وقال صلوات الله وسلامه عليه: [من أدرك ركعة من الفجر قبل أن تشرق الشمس فقد أدرك الصبح، ومن أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر] فإذا لحق ركعة واحدة يخرج من الوعيد الذي هو لتارك الصلاة، وعلى كل حال لا يجوز أن يتعمد الإنسان ألا يصحو إلا قبيل شروق الشمس لأنه قد يقع في الإثم، فإذا ضبط المنبه في آخر الوقت وقام من النوم وهو جنباً فسيحتاج إلى غسل، ولن يدرك الفجر قبل شروق الشمس، فيكون هذا قد تعمد أن يترك الصلاة حتى يذهب وقتها فعليه أن يبادر ويصحو في أول الوقت ليصلي.

47- حضرت إلى صلاة الجماعة بعد الركوع الأخير فهل أنضم للجماعة أو أنتظر حتى يسلم الإمام وأصلي بمفردي أو أصلي مع جماعة ثانية؟

تلحق بالجماعة ولو قبل التسليم لأنه من لحق الجماعة ولو في جزء من الصلاة فهذا له أجر الجماعة إن شاء الله.

48- بالنسبة لصلاة الضحى هل تصلى بعد إقامة الصلاة وهل إقامة الصلاة لازمة لكل فرض أصليه منفردا، وإذا صليت صلاة الضحى ثم تذكرت أن وقتها لم يدخل بعد، هل يجوز أن تُقبل صلاتي على أنها سنة؟

صلاة الضحى وقتها علو الشمس بمقدار الرمح إلى قبل الزوال، فإذا صلى الإنسان في أي جزء من هذا الوقت فقد صلى صلاة الضحى، لكن أفضل وقت لها عندما تبدأ الشمس بالاحترار كما جاء [أفضل صلاة الضحى عندما ترمد الفصال]، أما بالنسبة للإقامة فليس لصلاة الضحى إقامة، وإنما تدخل في الصلاة مباشرة بنية صلاة الضحى.

49- إذا جاء ووجد الإمام في حالة الركوع هل يكفي التكبير تكبيرة واحدة، أم يجب أن يكبر تكبيرة إحرام ثم تكبيرة الركوع؟

الواجب هي تكبيرة واحدة فقط هي تكبيرة الإحرام، وبعد تكبيرة الإحرام يدخل في الركن الذي فيه الإمام فإذا كان الإمام مثلا راكعاً تقول الله اكبر ثم تركع معه، وإذا رفع ترفع معه، وإذا كان ساجداً تقول الله اكبر وتسجد ولا تكبر تكبيرتين لأنك لو كبرت تكبيرتين معناها أنك انتهيت من هذا الركن ودخلت في ركن آخر، والحال انك داخل فيما فيه الإمام.
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
  #5  
قديم 28-05-2010, 04:10
الشامخ الشامخ متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,017
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي

50- في الصلاة الجهرية عندما يقرأ الإمام سورة الفاتحة ويشرع بقراءة ما تيسر من القرآن، فهل علينا قراءة الفاتحة أم الاستماع للإمام؟

هذا فيه خلاف حتى بعض الصحابة أنفسهم اختلفوا في هذا في الصلاة الجهرية، هل تقرأ الفاتحة خلف الإمام أم لا، فبعض الصحابة كان يقرأها بعد الإمام ويرى أنها لا تترك أبدا لا لمأموم ولا لإمام سواء في الجهرية والسرية، ومنهم أبو هريرة رضي الله عنه حيث كان من أكثر الناس تحمسا لها وقد روى أن النبي صلوات الله وسلامه عليه قال: [من لم يقرأ فاتحة الكتاب فصلاته خداج]، وآخرون كانوا يرون أنه إذا قرأ القرآن ينبغي الاستماع له ومنهم سلمان الفارسي رضي الله عنه حيث كان يرى أن المسلم إذا سمع الفاتحة وقال آمين لا يقرأها وإنما يستمع إلى قراءة الإمام.
وفي هذا قال سلمان لأبي هريرة: يا أبا هريرة والإمام يقرأ!! فضرب في صدره وقال له: اقرأ بها في نفسك. يعني لا ترفع صوتك فيها. فكان هذا رأي أبو هريرة ورأي الجماعة وهو أن المأموم يقرأ خلف الإمام وقال الآخرون أنه (إذا قرأ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون).
وعلى كل حال فهذه مسألة مشكلة، وعليه أقول إذا سكت الإمام بعد قراءة الفاتحة فليقرأ المأموم الفاتحة، أما إذا لم يسكت وشرع في قراءة سورة أخرى فليفعل ما يترجح له.

51- ما الحكم للمصلي الذي أتى إلى المسجد بنية الصلاة مع الجماعة ولظرف طارئ فاتته الصلاة فهل يصلي مع جماعة أتت معه متأخرة ويقيمون جماعة ثانية أم يصلون على انفراد ويؤجرون بنياتهم؟ وما الحكم إذا انتهى الإمام الأول من الركعة الأخيرة وهو في التشهد الثاني فيها وهناك جماعة أخرى قادمة فهل ينتظرون من أجل الصلاة في جماعة ثانية أم ينضمون للصفوف مع الجماعة الأولى؟

الحق في هذه القضية إن شاء الله هو أنه يجوز أن نقيم جماعة ثانية بل هذا الأفضل والأولى إذا جئنا المسجد وكنا تأخرنا لا متعمدين وإنما أردنا الجماعة وفاتتنا الجماعة أن نقيم جماعة ثانية لقول النبي صلى الله عليه وسلم (من يتصدق على هذا فيصلي معه) ولعموم قول النبي (صلاة الجماعة تعدل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة) طبعا لا يجوز التعمد والتأخر، ويجب أن نبادر إلى الصلاة على أول وقتها كما أخبر بذلك النبي صلوات الله وسلامه عليه، لكن إذا تأخر لعذر ووجد إنسان يصلي معه فلا بأس. أو وجد واحد من الذين صلوا الجماعة الأولى فممكن أن يقوم ويصلي معه جماعة وهذا لا بأس به كذلك.
أما إذا جئت والإمام في التشهد فعليك أن تلتحق به لأن أي جزء تلحقه من هذه الجماعة لك ثواب هذه الجماعة، حتى وإن كان في آخر جزء منها.

52- رجل فاتته صلاه الفجر، هل يجوز له الصلاة جماعة بعد الشروق وماذا تكون سنته؟

يجوز لمن فاتتهم صلاه الفجر أن يصلوا الفجر جماعة و لو بعد الشروق، وهذا حدث للنبي وجمع من الصحابة عند عودتهم من غزوة تبوك حيث نزلوا منزلاً، فقال النبي: (من يكلأ لنا الفجر، فانتدب بلالاً، فأسند بلال ظهره إلى راحلته، واستقبل المشرق بوجهه، ينتظر الفجر ليخبر ويوقظ النائم، فنام كما نام غيره، ولم يوقظهم إلا حر الشمس، بعد أن خرج الوقت، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم أول من استيقظ فنادى بلال وقال له أين كنت؟ قال: أخذ بروحي الذي أخذ بأرواحكم. فاعتذر بأمر واقع، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اجتازوا هذا الوادي فإن فيه شيطاناً، واجتازوا الوادي، وتوضئوا، وأمر المؤذن فأذن، وصلوا سنة الفجر، ثم أمره فأقام وصلوا الفريضة.

53- خرجنا في رحله إلى الحديقة وكان بجانبنا مسجد فهل يجوز أن نصلي في الحديقة جماعه مع العلم انه يصعب أحيانا نقل الأغراض إلى المسجد أو كل الأغراض إلى المسجد؟

طبعا لا يجوز إقامة جماعه ثانيه بجوار المسجد إذا كان المسجد قريباً ويسمع الأذان، أما إذا كان المسجد بعيداً ويصعب الوصول إليه فلا بأس الصلاة في الحديقة، وعليه إذا كانوا بجوار المسجد فينبغي أن يلبوا النداء ويجعلوا واحد منهم حارساً والبقية يذهبون للصلاة في المسجد.

54- ما حكم صلاه الاستخارة عن الغير؟

الأفضل طبعا أن يستخير الإنسان عن نفسه. حيث يقول الرسول: [إذا هم أحدكم بأمر فليصلِّ ركعتين ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك، واستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب. اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر -ويسمي حاجته- خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي، ويسره لي، ثم بارك لي فيه. وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به]، أما لو طلب شخص من آخر أن يستخير له ويدعو له هذا الدعاء فنرجو أن يكون هذا جائز إن شاء الله.

55- نحن نرى بعض الاخوة خلال خطبة الجمعة يقوم من مكانه أثناء الخطبة ليقلب الشريط في المسجلة فهل هذا يدخل في النهي الذي نهى عنه الرسول صلي الله عليه وسلم؟

بين الخطبتين يجوز ذلك، ولكن أثناء الخطبتين لا يجوز للإنسان أن يمس شيء.

56- الوالد عمل عملية في عينيه وهو لا يصلي الجمعة فهل عليه شيء مع العلم انه عمل العملية من قبل شهر ونصف؟

المريض الذي لا يستطيع الحضور إلى الجمعة لا تجب عليه صلاة الجمعة، فصلاة الجمعة تسقط على المريض وعلى المسافر وعلى المرأة وعلى العبد والمملوك فهؤلاء ليست عليهم جمعة، أما إذا كان المريض يستطيع الحضور فلا بأس بهذا، أما إذا كان مرضه يمنعه من حضور الجمعة فلا شيء عليه في حضور الجمعة ويصلي بدلا منها الظهر وهو في مكانه.

57- إذا شخص فاتته صلاة المغرب إلى أن أدركته صلاة العشاء، وأقيمت صلاة العشاء فماذا يفعل؟

إما أن يلتحق مع الجماعة القائمة ويصلي ثلاث ركعات ويكتفي، ثم يلتحق بصلاة العشاء، فلا بأس هنا أن تخالف نية الإمام، أو أن يصلي وحده صلاة المغرب ثم بعد ذلك يلتحق بصلاة العشاء، وإن كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: [إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة] فهذه من المكتوبة كذلك لأنه يصلي المكتوبة، فلا بأس بهذا وإن كان فيها محظور وهو أن يكون هناك جماعتين قائمتين في مسجد واحد، وإما أن يصلي العشاء مع الإمام بنية العشاء ثم بعد ذلك يستدرك ويصلي المغرب فيما بعد ذلك ولكن هذه فيها مخالفة في أنه لم يتبع ترتيب الصلوات على وجهها الصحيح فالأولى هو الأول إن شاء الله.

58- رجل فاتته ركعة من صلاة رباعية ولما سلم الإمام سلم هو أيضا مع الإمام تسليمة واحدة فتذكر أن عليه ركعة فقام وأكمل الصلاة هل عليه صلاه سهو وهل يكون السجود بعد التسليم أم قبل التسليم؟

طبعا عليه السهو لأنه هو الذي سهى هنا، أما إذا سهى المأموم خلف الإمام فلا سجود عليه، وهنا عليك أن تسجد سجدتين، وعامة سجود السهو هو قبل التسليم، أما الذي بعد التسليم فالصحيح من مذاهب العلماء أنها تكون لمن صلى الظهر مثلاً ثلاث ركعات ثم سلم فذكروه أنه صلى ثلاث ركعات فقط. هنا يكون عليه أن يقوم ليكمل ركعة ويسلم ثم يسجد السهو ويسلم مرة ثانية.

59- هل غُسل الجمعة واجب على كل من بلغ الحلم وإذا لم يغتسل وصلى الجمعة تُقبل صلاته؟

تُقبل صلاته، لكن هل يأثم إذا كان قادر على الغُسل ولم يغتسل؟ الصحيح أنه يأثم لقول النبي صلى الله عليه وسلم [غسل الجمعة واجب على كل محتلم].
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
  #6  
قديم 28-05-2010, 04:13
الشامخ الشامخ متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,017
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي

60- هل هنك صلاة بعينها اسمها تحية المسجد؟ وهل المسلم اذا دخل المسجد وصلى احدى الصلوات الوجبة أو السنن الراتبه أو غيرها من النوافل تجزئه عن تحية المسجد؟

لا يوجد صلاة بعينها أسمها تحية المسجد، فالمسلم إذا دخل المسجد يجب أن يكون أول ما يقوم به قبل أن يجلس هو الصلاة سواء كانت مكتوبه أو راتبه أو نافله. حتى وإن كان الإمام يخطب على المنبر يجب عليه أن لا يجلس قبل أن يصلي ركعتين ويجوز بهما.

61- هل يجوز تغيير النية في الصلاة؟

هناك خلاف بين العلماء عن تغيير النية في الصلاة، فبعض العلماء يرى أن تغيير نية الفرض أو النفل يبطل الصلاة كالإمام ابن حزم، لكن المقرر والصحيح إن شاء الله أن تغيير نية الفرض إلى النفل جائز والعكس غير جائز، يعني لا يجوز للإنسان أن ينوي نفلاً وبعد أن ينوي سواء كان قد انتهى من الفاتحة أو انتهى من ركعة أن يجعلها بنية الظهر، فنية الفرض لا بد البدء فيها من أول الصلاة، أما أن يحولها إلى نفل فلا بأس، كمن نوى فرضا كالظهر ثم رأى أن ينتظر من يصلي معه جماعة وهو لم يكن قد صلى السنة القبلية وأراد أن يحول نيته إلى صلاة السنة القبلية فلا بأس في هذا إن شاء الله.

62- ما صحة حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: [من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له]؟

هذا الحديث ليس بصحيح، وقد ذكره الشيخ ناصر في الأحاديث الموضوعة، ولكن الصلاة لا شك أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر، كما جاء في قول الله تبارك وتعالى: {وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر والله يعلم ما تصنعون} فمن شأن الصلاة أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر ولو أن إنسان داوم عليها حتى لو كان يعمل بعض الفواحش فإن مصيره سينتهي عن هذه الفواحش، ومن يعمل الفواحش ويصلي خير ممن يعمل الفواحش ولا يصلي، وترك الصلاة اكبر من كل الفواحش يعني لو قارنا بين إنسان يزني ويسرق ويصلي، وإنسان لا يزني ولا يسرق ولا يصلي، أيهما خير؟ بالتأكيد الذي يسرق ويزني ويصلي هذا خير من الذي لا يزني ولا يسرق ولا يصلي، لأن ترك الصلاة كفر، أما الزنا والسرقة فإنها معاصي دون الكفر. ولا شك إن الصلاة خير ومن داوم عليها ستنهاه إن شاء الله عن الفحشاء والمنكر.

63- كيف نصلي صلاة الخوف ثم فرض المغرب؟

صلاة الخوف لها صور كثيرة فإذا كان الإمام يصلي صلاة الخوف في جماعة فيصلي معه الجماعة أيضا، فمن صور الصلاة أن يكونوا جماعتين والإمام واحد، الإمام يصلي فيصلي معه ناس ركعتين ثم يسلمون بعد الركعتين ويذهبون يكملوا الركعة بأنفسهم والباقون يصلون معه ركعة ثم يثبت الإمام ثم يقومون يصلون ركعتين ثم إذا سلم سلموا له. وهذه صورة من الصور.

64- هل ترك سنة الفروض عليها إثم وذنب؟

الصحيح إن شاء الله من أقوال أهل العلم أن ترك السنن ليس إثما، وإنما فعلها مستحب، والأمر المستحب يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه، لكن هناك نصوص تبين أن الإنسان إذا داوم على شيء من السنن ثم تركها يكون آثم، لكن الصحيح أنه إذا اكتفى بالفريضة فلا إثم عليه كما قال ذلك الأعرابي: زعم رسولك أن الله فرض علينا خمس صلوات في اليوم والليلة. قال: صدق. ثم قال في النهاية لا أزيد على هذا ولا انقص فقال النبي: [افلح]، فالمسلم يجوز له أن يترك الأمر المستحب ولا يأثم على ذلك إذا كان معتقداً بشرعية هذا الأمر وأنه قربة إلى الله تبارك وتعالى، أما تركها من باب نفيها وعدم الاعتقاد بتشريعها، فهذا الاعتقاد يؤدي به إلى الكفر.

65- بعض أهل العلم يقولون أن تارك الصلاة آثم وليس بكافر وذكر ذلك بأن مثله عن الشهيد الذي لا يصلي وقال الحديث النبوي الشريف [يغفر للشهيد كل شيء إلا الدين] وحديث آخر [السيف محاء الخطايا] ما رأيكم في هذا؟

هذا استدلال خاطئ ليس في محله، لو كان هذا الاستدلال صحيح لكان حديث [يغفر للشهيد كل شيء إلا الدين] معناه أنه يُغفر له أيضا الشرك بالله، والكفر بالله إذا أخذنا كل شيء على إطلاقها، فهذا غير صحيح. فمن يموت وهو لم يصل قط فهو كافر لأن بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة فسماها النبي كفر بين الكفر بالألف واللام المعرف وليس مجرد كفر دون كفر وإنما هو الكفر الناقل عن الملة وهذا أمر أجمع عليه أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وقال النبي عن المنافقين [العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة من تركها فقد كفر] فأخبر بأنها العلامة الفارقة بين المسلم وبين المنافق، فالمنافق إذا ما صلى يكون قد أظهر كفره، أما [السيف محاء الخطايا] نعم محاء الخطايا غير الكفر وغير الشرك وترك الصلاة كفر فهذا الاستدلال في غير محله.

66- لقد نص الله أن الجنب لا يدخل المسجد إلا على طهارة ولكن نجد المجوس والمشركين يأتون إلى النبي صلى الله عليه وسلم في مسجده ويكلمونه وكما لا يخفى عليكم أن الرسول ربط أحد المشركين في المسجد قد أسلم وكيف الجمع بين قوله تعالى وعليه الصلاة والسلام أن نجاسة المشرك اغلظ وأشد قبحا من نجاسة المسلمين؟

أنت لم تفهم الفرق بين هذا وهذا، المسلم لا يجوز له أن يجلس في المسجد وهو جنب أما إن كان عابر سبيل فلا بأس لقول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى ولا جنبا إلا عابري سبيل}، أما المشرك فليس مطالب في هذا الوقت بفروع الشريعة قبل إسلامه. لذلك كان بعض المشركين يدخلون المسجد كعلي بن حاتم الطائي الذي دخل على النبي وكان الصليب في رقبته وجاء المسجد وجلس مع النبي صلى الله عليه وسلم وعلى الرغم من أن تعليق الصليب شرك، لم يقل له النبي اخرج واخلع هذا الصليب بالخارج ثم احضر.. أبدا. أما المسلم فيجوز له الجلوس في المسجد بدون وضوء، لكن لا يجوز له ذلك إن كان جنباً.

67- إذا تذكر الإمام عند نهوضه من ركوع الركعة الرابعة في صلاة الظهر أنه على غير طهارة. ماذا يفعل في هذا الحال؟

الحكم أنه إذا تذكر الإمام يقيناً أنه على غير طهارة ينبغي أن ينصرف من الصلاة، ويجعل غيره يتم الصلاة ولا يجوز له البقاء والاستمرار في الصلاة وهو على غير طهارة لأن صلاته تكون باطلة، أما إذا كان شكاً فلا ينبغي الانصراف، ولا يُزال اليقين إلا بيقين أما بشك فلا إذا كان هو متأكد أنه توضأ وجاء بعد ذلك شك فليتم صلاته.

68- ما الحكم لو ترك سجدة في الركعة الأخيرة وتذكرها بعد الصلاة أو قبل الصلاة وماذا يفعل عند أبي حنيفة؟

لماذا تسأل عن الحكم عند أبي حنيفة حصراً؟ هل تسأل عن النبي أم عن الإمام. أول شيء ترك سجدة هذا يبطل الركعة لأن السجدة ركن فإذا ترك السجدة سهواً بطلت هذه الركعة ويجب أن يقوم مرة ثانية ويعيد الركعة كلها من جديد ويسجد سجدتين للسهو ولا يفي أن يسجد محلها سجدتين ولا خلاف بين أهل العلم في ذلك.

69- هل ثبت من الأحاديث الصحيحة أن الرسول صلي الله عليه وسلم كان يسلم تسليمه واحدة في الفروض وهل يجوز لنا ذلك أم لا؟

ثبت ويجوز إن شاء الله، وهذا ما أخذ به الإمام مالك أن التسليمه الواجبة هي تسليمه واحدة يسلم تسليمه واحدة فقط.
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
  #7  
قديم 28-05-2010, 04:16
الشامخ الشامخ متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,017
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي

70- هل يجوز للمأموم أن يدعو بدعاء الاستفتاح في حاله دخوله في الصلاة والإمام يقرأ أم لا يجوز وكذلك الاستعاذة؟

الأفضل أن يستمع للإمام لان الاستماع واجب كما قال الله تعالى: {وإذا قرأ القران فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون} ولا يجوز أن نترك الواجب وننشغل عنه بالمستحب، فدعاء الاستفتاح مستحب.

71- إمام قام من السجدة الأخيرة وقرأ التشهد الأخير دون أن يكبر فظل المصلون ساجدين وبعدما سلم الإمام انتبه فكبر للمصلين وقال لهم كل يقرأ التشهد ثم يسلم ويسجد سجدة سهو فما حكم صلاتهم؟

ألم يكن من هؤلاء المصلين واحد يقوم ليرى ما حدث للإمام؟ على كل حال إذا نسي الإمام بهذا الشكل وسلم، المفروض عليه أن يعود هو معهم إلى الصلاة لأنه هو من سهى ونسي وعليه سجدتين سهو، فيعود إلى الصلاة ويمكنهم من قراءة التشهد ثم يسجد بهم سجدتين سهو.

72- أيهما أفضل في الأجر صلاة الجمعة في مسجد قريب أذهب له مشياً، أم صلاة الجمعة في مسجد بعيد يذهب إليه بالسيارة علما بأن تحصيل الفائدة العلمية في المسجد البعيد أعظم؟

مجيء الجمعة مشياً فيه أجر كبير، والذهاب للمسجد البعيد لمنفعة من المنافع كأن يكون مسجد من المساجد الكبيرة كالمسجد الحرام، أو مسجد النبي صلوات الله وسلامه عليه، أو المسجد الأقصى فلا شك أن هذا للفضيلة التي في المسجد، وكذلك إن كان يحصل على فائدة من مسجد بعيد فيركب له يكون هذا أفضل إن شاء الله.
73- صلينا الفجر في مسجد قرأ فيه الإمام سورة السجدة في الركعة الثانية وعند آيات السجود لم يسجد فما حكم ذلك؟

هذا الإمام بعيد عن الفقه.. سنة النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر هي قراءة سورة السجدة في الركعة الأولى وسورة الإنسان في الركعة الثانية، وكان يحافظ ويداوم عليها. أما الإمام الذي قرأ سورة السجدة ولم يسجد فيها إذا كان تركه لها سهواً فعليه أن يسجد سجدتين للسهو، أما إذا تعمد عدم السجود مع علمه أن هناك سجدة ربما يؤدي ذلك إلى بطلان صلاته، لأنها واجبة، والواجب إذا تعمد الإنسان تركه قد تبطل صلاته ولكن إذا نسيه يجبره بسجدتين للسهو.
بعض أهل العلم اختلف في عزائم السجود لكن اتفقوا على أربعة عشر سجدة في القرآن لكن هذه السجدة التي في سورة السجدة من عزائم السجود.

74- ماذا لو أتيت إلى الصلاة والصف مكتمل ولم يأت أحد للصلاة ماذا يجب أن أفعل؟

أولا.. يجب أن تسعى أن تدخل في الصف ولو في آخر الصف، أو أن ترجع بعض المصلين، وإذا ما وجدت هذا فقف خلف الإمام وصلي ولا شيء عليك إن شاء الله.

75- ما حكم التسبيح في الآية التي يكون فيها التسبيح، والتسليم عند ذكر الرسول وكذلك عند السؤال للجنة والاستعاذة من النار؟

يجوز ذلك في الصلاة النافلة، كان النبي من سنته صلى الله عيه وسلم أنه إذا صلى ومر بآية فيها تسبيح سبح، وآية فيها رحمة سأل الله تبارك وتعالى، وآية فيها عذاب استعاذ بالله تبارك وتعالى من ذلك.

76- ما الحكم لو ترك المصلي سجدة في الركعة الأخيرة وتذكرها بعد الصلاة أو قبل الصلاة ماذا يفعل عند أبي حنيفة؟

لماذا أبي حنيفة؟ هل تسأل عن النبي أم عن الإمام!! أول شيء السجدة ركن، لذلك ترك السجدة يبطل الركعة، حتى من تركها سهواً تبطل ركعته ويجب أن يعيد الركعة كلها من جديد ويسجد سجدتين للسهو، ولا يجزئه أن يسجد محلها سجدتين لأن السجدة ركن ولا خلاف بين أهل العلم على ذلك.

77- في الحديث الشريف [أن من جلس في مصلاه حتى طلوع الشمس ثم صلى ركعتين كان له أجر حجة وعمرة تامة] هل يجزي مصلى البيت أم المسجد فقط؟

لابد أن يكون مصلاه في المسجد هذه الفضيلة لمن صلى في المسجد، ثم جلس في مصلاه أي مكانه الذي صلى فيه، يذكر الله ما قام منه وظل متوضأ على هذا النحو حتى تطلع الشمس ثم يصلي ركعتين.

78- هل الذي يقرأ ليلة الجمعة سورة السجدة التي هي من آيات الليل والنهار والشمس والقمر (لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن نتم إياه تعبدون فإن استكبروا فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسأمون) نحن المصلون في المسجد قلنا للشيخ أكثر من مرة يقرأ سورة السجدة بدلا من هذه السجدة قال إن هذه السجدة هي الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ومصمم على قراءتها فهل نصلي خلفه أم لا؟

أما أن الرسول داوم على قراءة آية من آيات السجدة في فجر الجمعة فهذا غير صحيح، بل كان النبي يقرأ في الركعة الأولى سورة السجدة {ألم تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين أم يقولون افتراه..} وفي الركعة الثانية كان يقرأ {هل أتى على الإنسان حين من الدهر} فهذا أمر متفق عليه ولا خلاف فيه، أما من يظن أن المقصود في فجر الجمعة هو قراءة أي آية فيها سجدة، وليس المقصود هو سورة السجدة بذاتها يكون مخطئاً، وهذا الإمام الذي يقول هذا إن كان يجهل ذلك، ينصح ويعلّم أن هذا جاء في الصحيحين، وإن كان لا يجهل ذلك فإن هذا من الكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم ويكون كبيرة.

79- نرى بعض الأئمة قد أسبلوا ثيابهم أسفل من الكعبين، وقد قرأت حديث أنه لا تقبل الصلاة لمن أسبل ثوبه وكذلك جميع الأعمال فهل يجوز الصلاة خلفهم وتصح صلاة المأموم؟

إذا كان الإمام ثوبه تحت كعبيه مصيبة لقد جاء عن ابن مسعود أنه لا تقبل منه صلاة وهو على هذه الحالة، فننصح الإمام الذي على هذا النحو.
أما عدم قبول الأعمال فلا.
هذا ذنب لكن إذا كان الإنسان يعني الخلاف في هذا الأمر كالخلاف في أن يكون الإنسان في طاعة وفي معصية في وقت واحد، كالذي يصلي في الأرض المغصوبة، شخص اغتصب ارض من أهلها وصلى بها هل تصح صلاته فيها؟ فبعض الأئمة يرى أن صلاته لا تصح لأنه وقت صلاته في هذه الأرض هو غاصب. كيف يكون سارق والغصب أشد من السرقة، والآن يصلي؟! كيف يكون طائع وعاصي في وقت واحد؟ وهكذا فإذا كان هو عاص للرب جل وعلا في أن ثوبه تحت الكعبين وفي نفس الوقت هو في طاعة، فالشاهد أنه قد تبطل الصلاة إذا كان الإنسان في نفس الوقت عاص لله تبارك وتعالى، وبعض أهل العلم يقولون إن الأمر منفصل وهذه المعصية لا تبطل الطاعة.
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
  #8  
قديم 07-02-2011, 07:05
الشافعي الشافعي غير متواجد حالياً
.:. عضو فعال .:.
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 616
افتراضي

نفعنا الله و إياكم و زودنا بالتقوى و جملنا بالعافية و علمنا ما ينفعنا آميـــــــــن يا رب العالمين

__________________
وليس الذئب يأكل لحم ذئب
ويأكـل بعضنـا بعضـا عيانــا
رد مع اقتباس
 
  #9  
قديم 10-02-2011, 14:40
الصورة الرمزية الغافقي
الغافقي الغافقي غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 2,906
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الغافقي
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

اقتباس:
10- حضر رجل إلى المسجد يوم الجمعة مبكراً، وصلى ما شاء الله أن يصلي، ثم جلس، وبعد أن سمع الأذان الأول، قام ثانية وصلى ركعتين، أرجو بيان الحكم.

أولاً الأذان الأول الذي يكون قبل نصف ساعة أو عشر دقائق من أذان الجمعة ليس من السنة، وإنما هو للإعلام فقط، ولا يجوز أن تقوم وتصلي بعده، فإذا دخلت المسجد وصليت وجلست فقد فعلت السنة. لأن أذان الجمعة هو الأذان الذي يؤذن عندما يصعد الإمام على المنبر.




هل يستطيع المصلي أن يصلي ركعتين تحية المسجد اذا دخل والامام يخطب ؟
__________________
توقيعى !

*********
لا تغتر بنظر الناس إلى صلاح ظاهرك؛ فأنت أعلم بسريرتك وما تكنه نفسك وما يحصل في خلوتك.





إنى أحبكم فى الله

الغافقي
رد مع اقتباس
 
  #10  
قديم 18-07-2012, 01:43
الشافعي الشافعي غير متواجد حالياً
.:. عضو فعال .:.
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 616
افتراضي

نفعنا الله و إياكم و زودنا بالتقوى و جملنا بالعافية و علمنا ما ينفعنا آميـــــــــن يا رب العالمين

__________________
وليس الذئب يأكل لحم ذئب
ويأكـل بعضنـا بعضـا عيانــا
رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 
 


بحث عن:  

[ sitemap.php ] [ sitemap.html ] [ sitemap.xml ] [ sitemap.txt ]

جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 15:46.
Powered by vBulletin
Copyright ©2006 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الاتصال بنا - الصراط - الأرشيف - الأعلى