هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك معنا. لتسجيل الرجاء اضغط هنـا
       
 

الرئيسية     ||  المنتديات  ||  الإتصال بنا

 

شرح احفظ الله يحفظك [ عددالزوار : 1056 ]           ||          الجنة في الكتاب والسنة [ عددالزوار : 10 ]           ||          شد الرحال للصلاة مع أمام؟؟؟ [ عددالزوار : 24 ]           ||          ليلة القدر [ عددالزوار : 23 ]           ||          قبل ان يرحل رمضان [ عددالزوار : 46 ]           ||          الاحاديث الثابته في ليلة القدر [ عددالزوار : 21 ]           ||          حقيقة اسطورة ( وامعتصماه ) [ عددالزوار : 10 ]           ||          مختصر في فقه الاعتكاف [ عددالزوار : 659 ]           ||          الارض المقدسة-حقائق وعبر-3 [ عددالزوار : 15 ]           ||          الارض المقدسة-حقائق وعبر-2 [ عددالزوار : 18 ]           ||         
 
 

قال صلى الله عليه وسلم إذا كان أحدكم في الفيء فقلص عنه الظل وصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل ، فليقم

العودة   ملتقـــ الصراط ـــــى > الملتقى العام > الملتقى المفتوح



رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 09-04-2008, 00:31
الصورة الرمزية الغافقي
الغافقي الغافقي غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 2,906
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الغافقي
افتراضي صور من حياة الصحابة - زيد بن ثابت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

زيد بن ثابت

زيد بن ثابت أنصاري من المدينة ، يوم قدم الرسول -صلى الله عليه وسلم- للمدينة كان سنه لا يتجاوز إحدى عشرة سنة ، وأسلم مع أهله ، وباركه الرسول الكريم بالدعاء

بداية الجهاد
صحبه أباؤه معهم الى غزوة بدر ، لكن الرسول -صلى الله عليه وسلم- رده لصغر سنه وجسمه ، وفي غزوة أحد ذهب مع جماعة من أترابه الى الرسول -صلى الله عليه وسلم-يرجون أن يضمهم للمجاهدين وأهلهم كانوا يرجون أكثر منهم ، ونظر إليهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- شاكرا وكأنه يريد الإعتذار ، ولكن ( رافع بن خديج ) وهو أحدهم تقدم الى الرسول الكريم وهو يحمل حربة ويستعرض بها قائلا : ( إني كما ترى ، أجيد الرمي فأذن لي ) فأذن الرسول -صلى الله عليه وسلم- له ، وتقدم ( سمرة بن جندب ) وقال بعض أهله للرسول : ( إن سمرة يصرع رافعا ) فحياه الرسول وأذن له ، وبقي ستة من الأشبال منهم زيد بن ثابت وعبدالله بن عمر ، وبذلوا جهدهم بالرجاء والدمع واستعراض العضلات ، لكن أعمارهم صغيرة وأجسامهم غضة ، فوعدهم الرسول بالغزوة المقبلة ، وهكذا بدأ زيد مع إخوانه دوره كمقاتل في سبيل الله بدءا من غزوة الخندق ، سنة خمس من الهجرة

شخصيته

لقد كان -رضي الله عنه- مثقف متنوع المزايا ، يتابع القرآن حفظا ، ويكتب الوحي لرسوله ، ويتفوق في العلم والحكمة ، وحين بدأ الرسول -صلى الله عليه وسلم- في إبلاغ دعوته للعالم الخارجي ، وإرسال كتبه لملوك الأرض وقياصرتها ، أمر زيدا أن يتعلم بعض لغاتهم فتعلمها في وقت وجيز ، فتألقت شخصيته وتبوأ في المجتمع الجديد مكانا عاليا ، وصار موضع احترام المسلمين وتوقيرهم فقد ذهب زيد ليركب ، فأمسك ابن عباس بالركاب ، فقال له زيد : ( تنح يا بن عم رسول الله ) فأجابه ابن عباس : ( لا ، فهكذا نصنع بعلمائنا ) كما قال ( ثابت بن عبيد ) عن زيد بن ثابت : ( ما رأيت رجلا أفكه في بيته ، ولا أوقر في مجلسه من زيد )

حفظه للقرآن
منذ بدأ الدعوة وخلال إحدى وعشرين سنة تقريبا كان الوحي يتنزل ، والرسول -صلى الله عليه وسلم- يتلو ، وكان هناك ثلة مباركة تحفظ ما تستطيع ، والبعض الآخر ممن يجيدون الكتابة ، يحتفظون بالآيات مسطورة ، وكان منهم علي بن أبي طالب وأبي بن كعب ، وعبدالله بن مسعود ، وعبدالله بن عباس ، وزيد بن ثابت رضي الله عنهم أجمعين وبعد أن تم النزول كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يقرؤه على المسلمين مرتبا سوره وآياته

بداية جمع القرآن
بعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- شغل المسلمون بحروب الردة ، وفي معركة اليمامة كان عدد الشهداء من حفظة القرآن كبيرا ، فما أن هدأت نار الفتنة حتى فزع عمر بن الخطاب الى الخليفة أبو بكر الصديق راغبا في أن يجمع القرآن قبل أن يدرك الموت والشهادة بقية القراء والحفاظ واستخار الخليفة ربه ، وشاور صحبه ثم دعا زيد بن ثابت وقال له : ( إنك شاب عاقل لانتهمك ) وأمره أن يبدأ جمع القرآن مستعينا بذوي الخبرة ونهض زيد -رضي الله عنه- بالمهمة وأبلى بلاء عظيما فيها ، يقابل ويعارض ويتحرى حتى جمع القرآن مرتبا منسقا وقال زيد في عظم المسئولية : ( والله لو كلفوني نقل جبل من مكانه ، لكان أهون علي مما أمروني به من جمع القرآن ) وأنجز المهمة على أكمل وجه وجمع القرآن في أكثر من مصحف

المرحلة الثانية في جمع القرآن
في خلافة عثمان بن عفان كان الإسلام يستقبل كل يوم أناس جدد عليه ، مما أصبح جليا ما يمكن أن يفضي إليه تعدد المصاحف من خطر حين بدأت الألسنة تختلف على القرآن حتى بين الصحابة الأقدمين والأولين ، فقرر عثمان والصحابة وعلى رأسهم حذيفة بن اليمان ضرورة توحيد المصحف ، واستنجدوا بزيـد بن ثابت ، فجمع زيد أصحابه وأعوانه وجاءوا بالمصاحف من بيت حفصة بنت عمر -رضي الله عنها- وباشروا مهمتهم الجليلة ، وكانوا دوما يجعلون كلمة زيد هي الحجة والفيصل رحمهم الله أجمعين
__________________
توقيعى !

*********
لا تغتر بنظر الناس إلى صلاح ظاهرك؛ فأنت أعلم بسريرتك وما تكنه نفسك وما يحصل في خلوتك.





إنى أحبكم فى الله

الغافقي

التعديل الأخير تم بواسطة : الغافقي بتاريخ 09-04-2008 الساعة 00:33.
رد مع اقتباس
 
  #2  
قديم 09-04-2008, 00:50
الصورة الرمزية ابو القعقاع
ابو القعقاع ابو القعقاع غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 5,543
افتراضي

[size=4]ولقد عَرَفَ طلابُ العِلْم من الصحـابَةِ والتابعين لِزيْدِ بنِ ثابتٍ قَدْرَه، فاجَلُّوه، وعَظَّمُوه لما وَقَرَفي صَدْرِه من العلم.


فها هو بَحْرُ العِلْمِ عبدُ اللّه بنُ عَبَّاس يَرَى زيدَ بنَ ثابتٍ قد هَمَّ بركوب دابَّتِهِ، فَيَقِفُ بينَ يديه، ويُمْسِكُ له بركابِهِ، ويأخذ بزِمامِ دابَّتِهِ.

فقال له زيدُ بنُ ثَابت: دَعْ عنك يا ابنَ عَمِّ رسولِ اللّهِ.

فقال ابنُ عَبَّاس: هكذا أمِرْنا أن نَفْعَلَ بعلمائِنا...

فقال له زيد: أرني يَدَك.

فأخرج ابنُ عباس يَدَه له، فمال عليها زيدٌ وقَبَّلها وقال:

هكذا أمِرْنا أن نَفْعَلَ بآل بَيْتِ نَبيِّنا...

***

ولَمَّا لحق زيدُ بنُ ثابتٍ بجوارِ رِّبهِ؛ بكَى المسلمون بمَوْتِه العِلْمَ الذي وُورِيَ معه(28)، فقال أبو هريرة:

اليومَ ماتَ حَبْرُ هذه الأمَّةِ، وعسى أنْ يجعلَ اللّهُ في ابنِ عباس خَلَفَاً منه.

ورثاه شاعِرُ رسولِ اللّهِ حسانُ بنُ ثابتٍ وَرَثى نَفْسَهُ معه فقال:

فَمَنْ لِلقَوافي بَعْدَ حَسَّانَ وابنِهِ ومَنْ للمعاني بَعْدَ زيدِ بنِ ثابتِ؟! (*)



بارك الله فيك اخي ولا تحرمنا من المزيد من هذه الصور الطيبه

__________________

اللهم اجعلني خيرا مما يظنون، ولا تؤاخذني بما يقولون، واغفر لي ما لا يعلمون
رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 
 


بحث عن:  

[ sitemap.php ] [ sitemap.html ] [ sitemap.xml ] [ sitemap.txt ]

جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 16:59.
Powered by vBulletin
Copyright ©2006 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الاتصال بنا - الصراط - الأرشيف - الأعلى