هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك معنا. لتسجيل الرجاء اضغط هنـا
       
 

الرئيسية     ||  المنتديات  ||  الإتصال بنا

 

اخطاء قد نقع فيها عند صومنا [ عددالزوار : 6139 ]           ||          هل من طلع عليه الفجر وفي فمه طعام وجب عليه ان يلفظه ؟ [ عددالزوار : 5131 ]           ||          قف لا تبذّر باسم رمضان [ عددالزوار : 4555 ]           ||          رمضان.. منطلق البناء والتغيير [ عددالزوار : 3869 ]           ||          إلى من أدرك رمضان 150 باباً من أبواب الخير [ عددالزوار : 4912 ]           ||          انقل هذه الرساله [ عددالزوار : 8124 ]           ||          حكم الزينة في رمضان [ عددالزوار : 8673 ]           ||          كيفية إحياء ليلة النصف من شعبان [ عددالزوار : 3237 ]           ||          دورة تدريبية لفهم احكام الصيام [ عددالزوار : 21600 ]           ||          ohy97ty9 [ عددالزوار : 3373 ]           ||         
 
 

قال صلى الله عليه وسلم إذا كان أحدكم في الفيء فقلص عنه الظل وصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل ، فليقم

العودة   ملتقـــ الصراط ـــــى > الملتقى العام > الملتقى المفتوح



رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 13-03-2016, 16:19
الشامخ الشامخ غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,640
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي قراءة في كتاب-المناوئين لدعوة شيخ الاسلام ابن تيمية


دعاوى المناوئين لشيخ الإسلام ابنتيمية



تأليف : عبدالله بن صالح بن عبد العزيزالغصن

الناشر : دار ابن الجوزي للنشر والتوزيع- الدمام - السعودية

رقم الطبعة : الأولى

تاريخ الطبعة: 13/04/2003

نوع التغليف: مقوى فاخر (فني) كعب مسطح

عدد الأجزاء : 1

اسم السلسلة : رسائل جامعية

الرقم في السلسلة : 26

عدد الصفحات : 664

حجم الكتاب : 17 × 24 سم

السعر : 40.0 ريال سعودي ($10.67)

التصنيف : / عقيدة / دراسات عقدية شخصية

الجامعة : قسم العقيدة - كلية أصولالدين - جامعة الإمام

تاريخ الحصول على الدرجة :

نوع الدرجة : دكتوراه

نبذة عن الكتاب : كان من قدر اللهوتوفيقه أن يبعث تعالى على رأس كل قرن من يجدد لهذه الأمة دينها ، كما جاء فيالحديث الصحيح : " إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لهادينها "خرجه أبو داود .



فكان من هؤلاء المجددين الإمام ابنتيمية (661 – 728هـ) الذي أثنى عليه كل منصف سواء من الكفار أو المسلمين ، ولكنكان ابن تيمية – رحمه الله – يواجه التيارات البدعية في عصره ، ويناقش ما تحمله منمخالفات عقدية ، حرصاً منه على تصحيح العقيدة وتنقيتها مما شابها من كثير منالانحرافات ، وهو يرى أن الراد على أهل البدع مجاهد ، لذا فقد كثر أعداؤه ،محاولين بشتى الوسائل تشويه صورته ، منتقدين إياه في مسائل علمية كثيرة ، وكانتبعض هذه التهم والدعاوى قد وجهت إليه في حياته ، واستمرت الردود والدعاوى ضد ابنتيمية بعد وفاته إلى هذا العصر ، وهذا من سنة الله عز وجل في الحياة أن يستمرالصراع بين الحق والباطل ، نعم لقد ألفت المؤلفات وكتبت الردود والرسائل ، وملئتالكتب بالحواشي والحافلة بالتزييف والتشكيك في هذا العَلَم ، وأيضاً عقيدة السلفالصالح التي يدعو إليها ، ونشر هؤلاء بين الناس ما كان مغموراً من ردود ومناقشات ،وقامت مؤسسات لأهل الباطل ودور نشر كان غرضها الرد على عقيدة السلف .



لذا فقد رأى الباحث أن من واجب أهل الحقأن يقوموا بواجبهم في الرد على أهل الضلال ، ببيان الحجة ، ونقد الشبهة بمنهج علميمعتدل ، فكانت هذه الدراسة العلمية محاولة جادة في هذا السبيل .



&أما خطة البحث :



فتتكون من مقدمات تعريفية بابن تيميةرحمه الله ومنهجه ، وبالمناوئين ، وأقسامهم ، ومنهجهم ، ودعاواهم حول منهج ابنتيمية رحمه الله ، وهذه استغرقت التمهيد والفصل الأول .



ثم صلب الرسالة : وهو مناقشة المسائلالمنتقدة العقدية على شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله واستغرق ذلك ستة فصول .



ثم خاتمة البحث ، والفهارس اللازمةللبحث .



وتفصيل الخطة كالتالي : تتكون الخطة منمقدمة ، وتمهيد ، وسبعة فصول ، وخاتمة ، وفهارس .



B أما المقدمة فتتضمن :



1. أهمية البحث ، وسبب اختياره .



خطة البحث .

منهج البحث .

B وأما التمهيد فذكر فيه :



1. ترجمة موجزة لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله .



منهج شيخ الإسلام في تقرير العقيدة ،والاستدلال عليها .

× الفصل الأول : المناوئون لشيخ الإسلام، ودعاواهم حول منهجه ، وفيه مبحثان :



Õ المبحث الأول : المناوئون لشيخ الإسلام :وفيه ثلاثة مطالب :



* المطلب الأول : أقسام المناوئين .



* المطلب الثاني : المنهج العامللمناوئين .



* المطلب الثالث : اعتراف خصومه بقدره .



Õ المبحث الثاني : دعاوى المناوئين حول منهجشيخ الإسلام ابن تيمية .



× الفصل الثاني : دعوى التجسيم والتشبيه: وفيه أربعة مباحث :



Õالمبحث الأول : قولأهل السنة في مسألة التجسيم والتشبيه .



Õالمبحث الثاني : دعوىأن شيخ الإسلام مجسم ومشبه ، ومناقشتها .



Õالمبحث الثالث : دعوىأن شيخ الإسلام أخذ التشبيه ممن قبله ، ومناقشتها .



Õالمبحث الرابع : دعوىقوله بالجهة والتحيز ، ومناقشتها .



× الفصل الثالث : دعوى القول بقدم العالم : وفيه مبحثان :



Õالمبحث الأول : معتقدأهل السنة في إمكان حوادث لا أول لها : وفيه ثلاثة مطالب .



* المطلب الأول : التسلسل : تعريفه ،أقسامه ، حكم كل قسم .



* المطلب الثاني : الصفات الاختيارية .



* المطلب الثالث : شرح حديث عمران بنحصين (كان الله ولم يكن شيء قبله ...) .



Õالمبحث الثاني : دعوىالخصوم أن قول شيخ الإسلام بإمكان حوادث لا أول لها يستلزم القول بقدم العالم ،ومناقشتها .



× الفصل الرابع : دعوى نهي ابن تيمية عنزيارة القبور : وفيه خمسة مباحث :



Õالمبحث الأول : عقيدةأهل السنة في شد الرحال ، وزيارة القبور .



Õالمبحث الثاني :الزعم بأن شيخ الإسلام ينهى عن زيارة القبور ، ومناقشته .



Õالمبحث الثالث : دعوىأن شيخ الإسلام ينتقص من منزلة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ومناقشتها .



Õالمبحث الرابع : دعوىمخالفة ابن تيمية الصحابة في قولهم بجواز بناء المساجد على القبور ، ومناقشتها .



Õالمبحث الخامس : دعوىأن ابن تيمية يساوي في المنزلة بين قبور الأنبياء وقبور غيرهم ، ومناقشتها .



× الفصل الخامس : مسألة التوسل : وفيهأربعة مباحث :



Õالمبحث الأول : عقيدةأهل السنة والجماعة في التوسل .



Õالمبحث الثاني : دعوىجواز التوسل بالأنبياء والصالحين ، وأن شيخ الإسلام يحرم ذلك ، ومناقشتها .



Õالمبحث الثالث : دعوىأن شيخ الإسلام هو الذي ابتدع القول بعدم جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم ،ومناقشتها .



Õالمبحث الرابع : دعوىبغض شيخ الإسلام الأنبياء وإهانته لهم ، ومناقشتها .



× الفصل السادس : موقف شيخ الإسلام منالصحابة : وفيه أربعة مباحث :



Õالمبحث الأول : عقيدةأهل السنة والجماعة في الصحابة .



Õالمبحث الثاني : دعوىتخطئة شيخ الإسلام الصحابة بما فيهم الخلفاء الأربعة ، ومناقشتها .



Õالمبحث الثالث : دعوىتكلف شيخ الإسلام الغمز على أهل البيت وتعمية مناقبهم ، ومناقشتها .



Õالمبحث الرابع : دعوىرد الأحاديث الصحيحة في مقام المبالغة في توهين كلام الشيعة ، ومناقشتها .



× الفصل السابع : مسألة دوام النار :وفيه مبحثان :



Õالمبحث الأول : دلالةنصوص الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة على خلود النار .



Õالمبحث الثاني : دعوىأن شيخ الإسلام يرى فناء النار ، ومناقشتها .



× الخاتمة : وتتضمن أهم نتائج البحث .



ثم الفهارس اللازمة للبحث .



الخلاصة : & ونقتبس من الباحث أهمالنتائج التي توصل إليها في نهاية الدراسة وهي كالتالــي :



1. أن ابن تيمية رحمه الله أحد أعلام أهل السنة والجماعة البارزين ، من حيثعرض العقيدة والاستدلال عليها ، ومن حيث الرد على المبتدعة وتفنيد شبهاتهم ، فهويوافق السلف في تقرير العقيدة والاستدلال عليها ، فهو يعظم النصوص الشرعية ،ويؤيدها بأقوال سلف الأمة المعتبرين في كل مسألة من مسائل أصول الدين كما هو واضحمن كتبه .



يغلب على المناوئين لابن تيمية رحمهالله أنهم مبتدعة ، وإن كانوا قد يوصفون بصفة أخرى لأمر من الأمور ، وأبرز مناوئيابن تيمية رحمه الله هم : الفقهاء المقلدة ، أهل الكلام ، الشيعة ، الصوفية ،أصحاب العداوات الشخصية .

سلك المناوئون لابن تيمية رحمه اللهمنهجاً معه غير مرضي ، أبرز ملامحه : التزوير والكذب ، التلبيس والتضليل ، التحذيرمن الاغترار به علانية ، نسبة الأولية له في ابتداع الضلالات ، كثرة الإلزاماتالباطلة ، كثرة السب والشتم ، ومع ذلك فإن كثيراً منهم يعترف بالحق لأهله ، ويقرّبرفعة منزلة ابن تيمية رحمه الله وكثرة علمه .

ادعى المناوئون لابن تيمية رحمه اللهأنه يقول بالتأويل ، وأنه متبع لهواه ، مخالف لمنهج السلف الصالح ، مسارع في تكفيرغيره من المسلمين ، وقد أجاب البحث عن كل مسألة من هذه المسائل ، ورد عليها منكلام ابن تيمية رحمه الله نفسه .

ابن تيمية رحمه الله من أوسع من ناقشنفاة الصفات ، وله ردود على المشبهة ، فهو ليس بمشبه ولا مجسم ، لكن النفاة يطلقونعلى مثبتة الصفات لفظ التجسيم ، وقد أخذ هذا المعتقد الحق عن أئمة السلف ، حيث ملأكتبه بأقوالهم رحمه الله .

أن ابن تيمية يقول بما قال به السلف فيدوام الحوادث في المستقبل ، وإمكان دوامها في الماضي ، فهو يثبت التسلسل في الآثار، ويمنع التسلسل في المؤثرين إذ هو باطل باتفاق العقلاء .

أن قول شيخ الإسلام رحمه الله بإمكانحوادث لا أول لها لا يستلزم القول بقدم العالم ؛ إذ لا بد من التفريق بين دوامالنوع ، وحدوث الأفراد ، فهو يرى أن كل مخلوق فهو مسبوق بعدم ، ثم إن ابن تيميةرحمه الله قد رد على الفلاسفة القائلين بقدم العالم في بعض كتبه .

يقول ابن تيمية رحمه الله بما يقول بهسلف الأمة وأئمتها بشرعية زيارة القبورللرجال على وجه الإجمال ، أما إذا تضمنت هذه الزيارة مفاسد فهي غير مشروعة ، ولايجوز السفر لزيارة قبر من القبور ، وقبر النبي صلى الله عليه وسلم كقبر غيره لميرد فيه أحاديث خاصة تبين تمييزه عن غيره من القبور بشيء من القرب ، فزيارة قبرالنبي صلى الله عليه وسلم مشروعة غير واجبة ، ولا يجوز شد الرحل إليها – كغيره منالقبور - ، وابن تيمية رحمه الله – بهذا من المعظمين لرسول الله صلى الله عليهوسلم ، إذ التعظيم هو الاتباع .

في مسألة التوسل : يقول ابن تيمية رحمهالله تبعاً لقول السلف – بحرمة التوسل بالأموات ، أو بالأحياء فيما لا يقدرون عليه، أو في مغيبهم ، وأن التوسل المشروع هو التوسل إلى الله عز وجل بأسمائه الحسنى ،وصفاته العلا ، أو التوسل بعمل صالح في قضاء الحوائج ، أو التوسل إلى الله عز وجلبدعاء الرجل الصالح ، وأما التوسل بالذوات فلا يجوز ، لا ذوات الأنبياء ولاالصالحين ولا غيرهم ، لا في حياتهم ، ولا بعد مماتهم ، وكل ما استدل به المبتدعةعلى جواز التوسل أو الاستغاثة بهم فإما أن يكون الدليل غير صحيح ، أو أن يكونصحيحاً لكن الاستدلال به غير صحيح .

يعتقد ابن تيمية رحمه الله عقيدة أهلالسنة والجماعة في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم من محبتهم وتوليهم ، ورعايةحقوقهم ، والإقرار بعدالتهم ، وعدم سبهم وتنقصهم ، وعدم الخوض فيما وقع بينالصحابة – رضوان الله عليهم أجمعين – .

ويعتقد أن أفضلهم الخلفاء الراشدونالأربعة وأن مرتبتهم في الفضل كترتيبهم في الخلافة .



11. يعتقد ابن تيمية رحمه الله في آل بيترسول الله صلى الله عليه وسلم : وجوب محبتهم ، والثناء عليهم ، ومنهم أزواجه صلىالله عليه وسلم ، وأن لهم مكانة بحكم قربهم منه صلى الله عليه وسلم ، وقد بين ابنتيمية رحمه الله أن لهم حقوقاً لا يشركهم فيها أحد غيرهم .



بعد دراسة كتب ابن تيمية رحمه الله حولتحديد قوله في مسألة دوام النار وبقائها ، وهل هو يقول بما قال به السلف أم أنهيقول أو يميل إلى خلاف ذلك ؟ ، فتبين – والله أعلم – أنه يقول بما قال به سلفالأمة ، وأئمتها ، وسائر أهل السنة والجماعة من أن من المخلوقات ما لا يعدم ، ولايفنى بالكلية كالجنة والنار .

وأما النصوص الأخرى التي استدل بها منقال : إنه يقول بفناء النار أو يميل إلى القول به ، فهي : إما نصوص محتملة مجملةغير صريحة ، فترد إلى النصوص الواضحة المبيَّنة ، وإما نصوص استدلوا بها وهي لا تصلح للاستدلال كما قد تبين، والله أعلم بالصواب .







التقويم : دراسة جادة ورصينة ، ووفيرةبمصادرها القديمة والحديثة .



الملاحظات : - انظر للفائدة أيضاً :



-كتاب " قدم العالم وتسلسلالحوادث .."



- كتاب " أضواء على الرسالةالمنسوبة إلى الحافظ الذهبي "



- كتاب " الجامع لسيرة شيخالإسلام ابن تيمية "



- كتاب " معالم وضوابطالاجتهاد عند شيخ الإسلام ابن تيمية "



- كتاب " المداخل إلى آثار شيخالإسلام ابن تيمية "
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

 
 


بحث عن:  

[ sitemap.php ] [ sitemap.html ] [ sitemap.xml ] [ sitemap.txt ]

جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 09:09.
Powered by vBulletin
Copyright ©2006 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الاتصال بنا - الصراط - الأرشيف - الأعلى