هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك معنا. لتسجيل الرجاء اضغط هنـا
       
 

الرئيسية     ||  المنتديات  ||  الإتصال بنا

 

اخطاء قد نقع فيها عند صومنا [ عددالزوار : 5984 ]           ||          هل من طلع عليه الفجر وفي فمه طعام وجب عليه ان يلفظه ؟ [ عددالزوار : 4983 ]           ||          قف لا تبذّر باسم رمضان [ عددالزوار : 4467 ]           ||          رمضان.. منطلق البناء والتغيير [ عددالزوار : 3789 ]           ||          إلى من أدرك رمضان 150 باباً من أبواب الخير [ عددالزوار : 4815 ]           ||          انقل هذه الرساله [ عددالزوار : 7944 ]           ||          حكم الزينة في رمضان [ عددالزوار : 8504 ]           ||          كيفية إحياء ليلة النصف من شعبان [ عددالزوار : 3107 ]           ||          دورة تدريبية لفهم احكام الصيام [ عددالزوار : 21023 ]           ||          ohy97ty9 [ عددالزوار : 3260 ]           ||         
 
 

قال صلى الله عليه وسلم إذا كان أحدكم في الفيء فقلص عنه الظل وصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل ، فليقم

العودة   ملتقـــ الصراط ـــــى > الملتقى الفكري > فكر اجتماعي



رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 26-02-2015, 00:15
الشامخ الشامخ غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,640
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي الحكمة من وقوع أهل الإيمان في العصيان؟!

الحكمة من وقوع أهل الإيمان في العصيان؟!


بسم الله الرحمن الرحيم
الحكمة من وقوع أهل الإيمان في العصيان؟!

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين،نبينا محمد و على آله،وصحبه أجمعين.
أما بعد:
إن مما قدره كونا علام الغيوب أيها الأفاضل،أنه سبحانه لم يجعل لعباده المؤمنين عصمة من الخطايا والذنوب، فلابد أن يقع منهم التقصير مهما بلغت مكانتهم وعلت منزلتهم .
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-وليس في المؤمنين إلا من له ذنب من ترك مأمور أو فعل محظور كما قال صلى الله عليه وسلم:"كُلُّ بني آدَمَ خَطَّاءٌ، وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ".-رواه ابن ماجة(2499) من حديث أنس –رضي الله عنه-،وحسنه الشيخ الألباني –رحمه الله-).رسالة في التوبة (ص258)
يقول المناوي-رحمه الله-:"فلابد أن يجري على العبد ما سبق به القدر، فكأنه قال لابد لك من فعل الذنوب لأنها مكتوبة عليك،فأحدث توبة فإنه لا يؤتى العبد من فعل المعصية وإن عظمت،بل من ترك التوبة".التيسير بشرح الجامع الصغير (2/212)
لكنَّ المؤمنين الأبرار أيها الأحبة الكرام يُبغضون المعاصي ويعلمون أنها داء خطير وشر مستطير على العباد والبلاد، فينتابهم بعد إتيانها الندم والعزم على عدم العود إليها،ويبادرون بالتوبة والذكر والاستغفار إلى العزيز الجبار،يقول جل وعلاوالذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون)[آل عمران: 135].
يقول الشيخ السعدي –رحمه الله- :" أي : صدر منهم أعمال سيئة كبيرة أو ما دون ذلك، بادروا إلى التوبة والاستغفار، وذكروا ربهم، وما توعد به العاصين ووعد به المتقين،فسألوه المغفرة لذنوبهم والستر لعيوبهم مع إقلاعهم عنها وندمهم عليها،فلهذا قالولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون)".تفسير السعدي (ص 149)
بخلاف غيرهم من الفجار والأشرار!فلا نرى على وجوههم الحسرات ولا الندم على ما ارتكبوا من المحرمات،لأن هدفهم السعي وراء الملذات!والركض خلف الشهوات!لذا نجد عندهم الاستصغار للمنكرات،يقول عبد الله بن مسعود –رضي الله عنه- :"إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه،وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه! فقال به هكذا،وأشار الراوي(بيده فوق أنفه)".رواه البخاري في صحيحه(5949)
يقول ابن الجوزي-رحمه الله-:"إنما كانت هذه صفة المؤمن لشدة خوفه من العقوبة،لأنه على يقين من الذنب،وليس على يقين من المغفرة، والفاجر قليل المعرفة بالله،فلذلك قل خوفه فاستهان بالمعاصي".كشف المشكل من حديث الصحيحين (1/287)
وعلى الرغم من ضرر المعاصي بأنواعها إلا أن فعل المؤمن لها أحيانا قد يرجع عليه بفوائد وعوائد متعدية بإذن الله جل وعلا، ومن أهمها :
1- إكثاره بعدها من التوبة والاستغفار والخضوع والانكسار للعزيز الغفار، فعن أبي هريرة-رضي الله عنه- قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"وَالَّذِي نَفْسِي بيده لو لم تُذْنِبُوا لَذَهَبَ الله بِكُمْ، وَلَجَاءَ بِقَوْمٍ يُذْنِبُونَ فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ فَيَغْفِرُ لهم". رواه مسلم (2749)
يقول الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله- :" فلابد للإنسان من ذنب، ولكن ماذا يصنع؟ يجب عليه إذا أذنب ذنبا أن يرجع إلى الله، ويتوب إليه، ويندم ويستغفر حتى ينمحي عنه ذلك الذنب". شرح رياض الصالحين (6/604)
2- ولولا الذنب! أيها الكرام لأصيب المؤمن بداء عضال ومرض قتال،حيث يبوء من ابتلي به بالحرمان والخسران، ألا وهو "داء العجب"،فعن أنس-رضي الله عنه- أن نبينا صلى الله عليه وسلم قال :"لو لم تكونوا تذنبون لخشيت عليكم ما هو أكثر من ذلك، العُجب العجب".رواه البزار في مسنده(13/524)،وصححه الشيخ الألباني –رحمه الله- في السلسلة الصحيحة(658)
يقول المناوي –رحمه الله- :"كرره-أي العجب- زيادة في التنفير ومبالغة في التحذير، وذلك لأن العاصي يعترف بنقصه فيرجى له التوبة،والمعجب مغرور بعمله فتوبته بعيدة".التيسير بشرح الجامع الصغير ( 2/312)
3-ولولا الذنوب!!لما جاهد المؤمن نفسه والشيطان على الازدياد من الحسنات ليمحو بإذن الله تعالى وفضله ما قدمه من السيئات،ولما اجتهد في إخلاص النية لرب البرية فنال بسبب ذلك المكانة المرضية والدرجات العليَّة،يقول تعالىوالذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)[العنكبوت :69].
يقول الشيخ الشنقيطي –رحمه الله-:"ذكر جلَّ وعلا في هذه الآية الكريمة أن الذين جاهدوا فيه،أنه يهديهم إلى سبل الخير والرشاد،وأقسم على ذلك ".أضواء البيان(6 /163)
فهذه من أهم الثمار النافعة والمتعدية التي ينبغي للمؤمن أن يَجنيها بعد ارتكابه للذنوب!،وهذا لا يعني أيها الأحبة الكرام أنه يُشرع له فعل المحرمات من أجل أن يَقطف هذه الثمار!بل لا بد عليه أن يحذر ما أمكنه من فعل المعاصي والتهاون فيها! وإذا غلبته نفسه الأمارة بالسوء وتجرأ على فعلها!فليبادر إلى إصلاح ما أفسد!ولا يمل من التوبة والاستغفار،وإن تكرر منه فعل الآثام! مادامت نفسه بين جنبيه!وأبواب التوبة ولله الحمد مفتوحة،وليحذر أشد الحذر من تلبيس وتيئيس إبليس له، حيث يسعى هذا اللعين دائما ليُقنط المؤمن من رحمة العزيز الغفار، قيل للإمام الحسن البصري –رحمه الله-: "ألا يستحي أحدنا من ربه يستغفر من ذنوبه ثم يعود ثم يستغفر ثم يعود؟! فقال -رحمه الله-:"ودَّ الشيطان لو ظفر منكم بهذا!،فلا تملوا من الاستغفار".جامع العلوم والحكم لابن رجب(1/165)
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-:"ولو تاب العبد، ثم عاد إلى الذنب قبل الله توبته الأولى، ثم إذا عاد استحق العقوبة، فإن تاب تاب الله عليه أيضاً، ولا يجوز للمسلم إذا تاب، ثم عاد،أن يصر،بل يتوب،ولو عاد في اليوم مائة مرة ". مجموع الفتاوى (16/58)
وعليه كذلك أن يتقي الشبهات،ويبتعد عن كل ما يجعله يقع في المحرمات من الشهوات والملذات،وإذا حدثته نفسه الأمارة بالسوء بارتكاب المنكرات!فليتذكر عظمة رب الأرض والسموات،لأنه أيها الكرام ما ارتكبت الذنوب وتعدى الخلق على حدود علام الغيوب إلا بعد ذهاب الخوف من القلوب،يقول الإمام ابن القيم-رحمه الله-:"الخوف علامة صحة الإيمان، وترحُّله من القلب علامة ترحُّل الإيمان منه".مدارج السالكين(1/515)
ويقول المناوي-رحمه الله-:"القلب إذا امتلأ من الخوف –أي من الله- أحجمت الأعضاء جميعها عن ارتكاب المعاصي، وبقدر قلة الخوف يكون الهجوم على المعاصي، فإذا قل الخوف جدا واستولت الغفلة كان ذلك من علامة الشقاء".فيض القدير (2/ 132)
فالله أسأل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يجعلنا وإياكم ممن يخافه في السر والعلن،وأن يوفقنا إلى كل خير وسرور ، وأن يبعدنا عن سائر الشرور ، فهو سبحانه ولي ذلك والعزيز الغفور.


وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
  #2  
قديم 26-02-2015, 07:47
الصورة الرمزية عبد الله
عبد الله عبد الله غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 802
افتراضي

جزاك الله خيراً ونفع الله بك

__________________
[aldl]http://www.picpanda.com/images/nllo3e3inzlwro5jjabz.jpg[/aldl]
رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

 
 


بحث عن:  

[ sitemap.php ] [ sitemap.html ] [ sitemap.xml ] [ sitemap.txt ]

جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 07:02.
Powered by vBulletin
Copyright ©2006 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الاتصال بنا - الصراط - الأرشيف - الأعلى