هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك معنا. لتسجيل الرجاء اضغط هنـا
       
 

الرئيسية     ||  المنتديات  ||  الإتصال بنا

 

اخطاء قد نقع فيها عند صومنا [ عددالزوار : 6827 ]           ||          هل من طلع عليه الفجر وفي فمه طعام وجب عليه ان يلفظه ؟ [ عددالزوار : 5828 ]           ||          قف لا تبذّر باسم رمضان [ عددالزوار : 5157 ]           ||          رمضان.. منطلق البناء والتغيير [ عددالزوار : 4392 ]           ||          إلى من أدرك رمضان 150 باباً من أبواب الخير [ عددالزوار : 5540 ]           ||          انقل هذه الرساله [ عددالزوار : 8978 ]           ||          حكم الزينة في رمضان [ عددالزوار : 9446 ]           ||          كيفية إحياء ليلة النصف من شعبان [ عددالزوار : 3872 ]           ||          دورة تدريبية لفهم احكام الصيام [ عددالزوار : 24086 ]           ||          ohy97ty9 [ عددالزوار : 4047 ]           ||         
 
 

قال صلى الله عليه وسلم إذا كان أحدكم في الفيء فقلص عنه الظل وصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل ، فليقم

العودة   ملتقـــ الصراط ـــــى > الملتقى العام > آداب إسلامية > الملتقى الرمضاني


قف لا تبذّر باسم رمضان

الملتقى الرمضاني


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 08-08-2011, 05:39
الصورة الرمزية ابو القعقاع
ابو القعقاع ابو القعقاع غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 5,692
Icon453 قف لا تبذّر باسم رمضان

رمضان يصرخ في وجوه البعض : قف لا تبذّر باسم رمضان
أقبلت رايات هذا الشهر الكريم، تلوح في أفق الأيام، وبدت الأسواق تزداد ازدحاماً والمتاجر تزداد بصنوف الأطعمة والأشربة، التي لا نرى كثيراً منها في غير رمضان!! وكأن شهوات الناس تنام.. تموت.. إلا في رمضان!!


أحد عشر شهراً مرّت، منذ أن ودعنا رمضان الماضي، والحياة تسير رتيبة، لا يكاد يظهر فيها أمر يغير سليقتها الغذائية: الفطور، الغذاء، العشاء، كلها وجبات ثابتة؛ إلا إن طرأ ما يلغي إحداها، أو يؤخر وقتها، والليل ظل هو الليل، ينام فيه المسلمون، غالبيتهم؛ لينالوا حظاً من الراحة، يعينهم على عباداتهم، وأعمالهم الصالحة – إن شاء الله -.


لم تتغير نفقات الناس، سوى زيادات، أو بعض نقص مألوف، والوجبات ثلاث، أو اثنتين، في أيام صيام النفل، والأسرة هي الأسرة، والبيت هو البيت، والدخل الشهري كذلك ثابت لم يتغير! لكنَّ ربة البيت المطمئنة النشيطة التي بذلت من روحها، ونفسها الطيبة، كل تلك الأيام، وكانت شمعة تذوي لتضيء لأولادها وبعلها طريق الحياة بقنديل الحب والوداد، وما طلبت مقابل ذلك إلا الحب والوفاء، والبر الإسلامي المعروف، المألوف.


ما حدّثت نفسها طوال تلك الشهور كلها أن تطلب ما يزيد أعباء هذا الزوج الشقي برضاه ليوفر لهم جميعاً لقمة عزيزة طيبة هنيئة، ولا أن تكلفه فوق طاقته، لكنها منذ أن دخل (شعبان) من أوسع أبواب السنة، وآذن الناس بسرعة عبوره جسر الحياة، فهو (القصير) عبرت تلك الأم بسهام عيونها، و... فمها إلى ذلك الرجل الذي يظلهم بمظلة الحنان، والرعاية والحزم والتدبير قاصداً بهم دار الستر وشاطئ الأمان؛ لتقول له بعيون طالما أحبّ النظر إليها وهي مجهدة من عناء يوم كامل من الرعاية، والدأب على الأولاد، والبيت، لكن تلك العيون اليوم: تقول غير الذي كانت تقول!!... أين أطعمة رمضان؟ وأين أشربة رمضان؟ وأين حلويات رمضان؟!.


وتلفتت النظرات منه قبل الكلمات، وكأنها تعانيها بصمت الشفاه: أو َقضينا أحد عشر شهراً دون أطعمة وأشربة، وحلويات؟!.. ما الذي تفكرين به؟ ألا تعلمين قدراتنا المادية والتي نقسهما على حاجاتنا فنكون وإياها رأساً برأس؟ كل هذا والفم مطبق على ما في القلب من الكلمات المتلهبة، وصاحبه يخشى أن يطلقها فتلهب جو الحب، وتخدش مهجع الوداد، الذي طالما حدب على بنائه، كعش الوَرْوَرْ المزين، فوق غصن رطيب.


لم تمهله كثيراً، بل أرسلت إلى أذنه نغمات ما تعودها!! ولا ألِف حدتها!! ولا صرامتها!! لكنها ما أخرجته عن هدوئه الحازم؛ بل ناداها، وبكنيتها؛ ليؤكد لها رباط الأسرة الذي لا تفصم عراه! مصروفات رمضان المتكلفة، والأمل يترقرق بين حروف ندائه: يا أم.. رمضان شهر العبادات، لا شهر الشهوات! رمضان يريحك من عناء تحضير وجبة كاملة، هي الغذاء، ويقوم السحور مقام الفطور، والإفطار مقام العشاء، وبما أن الوجبات قد نقصت تلك الوجبة ينبغي أن توفر الأسر المسلمة الحقة ثلث المصروف المعتاد!


صاحت عيناها قبل شفتيها! بل شفتاها قبل عينيها!! لم يعد يدري!! الحلويات.. والعصيرات، والوجبات الرمضانية،... معاً صارا يرددان تلك الكلمات ثم يسود الهدوء، ليقول: يا حظ الباعة، والتجار!! يأخذون المكسب، والناس يلقون كثيراً مما تقولين حيث تعلمين! ولو حسبنا ما يُتلف في رمضان من المواد الغذائية غير الضرورية لوجدناه يكفي أمة من المسلمين الجائعين في تلك الأصقاع الفقيرة! أليس هذا تبذير سيُسأل الناس عنه؟ ألم يقرأ الناس قول الباري: (إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا).


ألم تسمعي أيتها الأسرة المسلمة صوت رمضان وهو يصيح: شهر العبادات، وشهر التسامح، وشهر صلة الأرحام، وشهر القرآن و... فلا تغير العبادات بالشهوات، والقرآن إلى نشاطات لا يربطها بالقرآن رابط، والتسامح إلى خصومات، وصلة الأرحام إلى قطع ما أمر الله به أن يوصل!


أسأل الله أن يهدي نساء المسلمين ورجالهم، وأن يحققوا في هذا الضيف المقبل حكمة الصلاح، ويركزوا على العبادات أكثر من تركيزهم على الشهوات، وأن يتقبل الله – سبحانه- من جميع المسلمين طاعاتهم، ويجزيهم خير الجزاء، إنه على ذلك قدير

__________________

اللهم اجعلني خيرا مما يظنون، ولا تؤاخذني بما يقولون، واغفر لي ما لا يعلمون
رد مع اقتباس
 
  #2  
قديم 08-08-2011, 13:25
الصورة الرمزية اسامة بن زيد
اسامة بن زيد اسامة بن زيد غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 1,178
افتراضي

جزاك الله خيرا

__________________


توقيعى !

أشهد ان لا اله الا الله
رد مع اقتباس
 
  #3  
قديم 09-08-2011, 14:32
الصورة الرمزية شمس النهار
شمس النهار شمس النهار غير متواجد حالياً
.:. عضو نشيط .:.
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 98
افتراضي

بارك االله فيك

__________________
إذا كنت في نعمة فارعها ... فان الذنوب تزيل النعم
وخطها بطاعة رب العباد ... فرب العباد سريع النقم


وإياك والظلم مهما إستطعت ... فظلم العباد شديد الوحم
وسافر بقلبك بين الورى ... لتبصرى آثار من قد ظلم
فتلك مساكنهم بعدهم ... شهود عليهم ولاتتهم
وما كان شىء عليهم اضر ... من الظلم وهو الذي قد تصم
فكم تركوا من جنان ومن ... قصور وأخرى عليهم اطم
صلوا بالجحيم وفات النعم ... وكان الذي نالهم كالحلم فصل
رد مع اقتباس
 
  #4  
قديم 09-08-2011, 19:42
الصورة الرمزية الغافقي
الغافقي الغافقي غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 2,915
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الغافقي
افتراضي

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس:
ألم تسمعي أيتها الأسرة المسلمة صوت رمضان وهو يصيح: شهر العبادات، وشهر التسامح، وشهر صلة الأرحام، وشهر القرآن و... فلا تغير العبادات بالشهوات، والقرآن إلى نشاطات لا يربطها بالقرآن رابط، والتسامح إلى خصومات، وصلة الأرحام إلى قطع ما أمر الله به أن يوصل!



بارك الله فيك وأحسن اليك
__________________
توقيعى !

*********
لا تغتر بنظر الناس إلى صلاح ظاهرك؛ فأنت أعلم بسريرتك وما تكنه نفسك وما يحصل في خلوتك.





إنى أحبكم فى الله

الغافقي
رد مع اقتباس
 
  #5  
قديم 21-07-2012, 00:48
الصورة الرمزية ابو القعقاع
ابو القعقاع ابو القعقاع غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 5,692
افتراضي

جزاكم الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتكم

__________________

اللهم اجعلني خيرا مما يظنون، ولا تؤاخذني بما يقولون، واغفر لي ما لا يعلمون
رد مع اقتباس
 
  #6  
قديم 28-05-2016, 07:45
الصورة الرمزية ابو القعقاع
ابو القعقاع ابو القعقاع غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 5,692
افتراضي

يرفع
بارك الله فيكم

__________________

اللهم اجعلني خيرا مما يظنون، ولا تؤاخذني بما يقولون، واغفر لي ما لا يعلمون
رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

 
 


بحث عن:  

[ sitemap.php ] [ sitemap.html ] [ sitemap.xml ] [ sitemap.txt ]

جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 08:10.
Powered by vBulletin
Copyright ©2006 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الاتصال بنا - الصراط - الأرشيف - الأعلى