هذه الرسالة تفيد بأنك غير مشترك معنا. لتسجيل الرجاء اضغط هنـا
       
 

الرئيسية     ||  المنتديات  ||  الإتصال بنا

 

اخطاء قد نقع فيها عند صومنا [ عددالزوار : 7036 ]           ||          هل من طلع عليه الفجر وفي فمه طعام وجب عليه ان يلفظه ؟ [ عددالزوار : 5994 ]           ||          قف لا تبذّر باسم رمضان [ عددالزوار : 5296 ]           ||          رمضان.. منطلق البناء والتغيير [ عددالزوار : 4536 ]           ||          إلى من أدرك رمضان 150 باباً من أبواب الخير [ عددالزوار : 5672 ]           ||          انقل هذه الرساله [ عددالزوار : 9178 ]           ||          حكم الزينة في رمضان [ عددالزوار : 9644 ]           ||          كيفية إحياء ليلة النصف من شعبان [ عددالزوار : 4043 ]           ||          دورة تدريبية لفهم احكام الصيام [ عددالزوار : 24615 ]           ||          ohy97ty9 [ عددالزوار : 4203 ]           ||         
 
 

قال صلى الله عليه وسلم إذا كان أحدكم في الفيء فقلص عنه الظل وصار بعضه في الشمس وبعضه في الظل ، فليقم

العودة   ملتقـــ الصراط ـــــى > ملتقى الحديث الشريف > علوم مصطلح الحديث



رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 16-06-2011, 23:57
الشامخ الشامخ غير متواجد حالياً
الرقابه العامه
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 3,640
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الشامخ إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى الشامخ
افتراضي دورة في علم الحديث والتخريج- الدرس الرابع

الطـــريقة الخامسة :
تخريج الحديث النبوي بالنظر إلى نوعه ((ضعيفاً ,أوموضوعاً ,أومرسلاً أو قدسياً.))
• فقد يكون الحديث مرسلاً,وهي رواية التابعي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
• وإمًّا أنْ يكون الحديث ضعيفاً أو موضوعاً.
• وإمًّا أنْ يكون الحديث قدسياً,وهو الحديث الذي يرويه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ربه عز وجل,ويُصدرالحديث بقوله قال الله تعالى ,أو يقول الله تعالى إمًّا ابتداءً , أو جزء من حديث.
• ابتداءً كقوله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى(( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا.......الخ)).
• وإمًّا جزء من الحديث كحديث الشفاعة العظمى, كقوله صلى الله عليه وسلم : ( ثُمًّ يقال ارفع محمد قل تسمع وسل تعطه واشفع تُشفع......الخ.)
• وقد أفرد العلماء الأحاديث القدسية بنوعيها كتباً مستقلة من أشهرها :
1. الأحاديث القدسية لوزارة الأوقاف المصرية.
2. الإتحافات السنية في الأحاديث القدسية للـمناوي.
• وهـذه الأحاديث مرتبة على مواضيعها, وليست على حروف الهجاء,فهناك أحاديث تتكلم عن سعة رحمة الله, وعن تحريم الظلم و مناجاة العبد لربه.
• وهذه الكتب مصادر وسيطة.ففي العزو إليها تقول أورده.....ج/ص وقال أخرجه.......ط.... .


الأحــاديث الضعيفة أو الموضوعة:

س: كيف نعرف الحديث الموضوع؟
1. عن طريق مصادمته للعقل: (إنًّ الله خلق خيلاً فأجراهافعرقت فخلق نفسه منها.).
2. أن يكون الحديث سخيفا: (لو كان الأرز رجلاً لكان كريماً).
3. أن يترتب أجور كبيرة على فعل صغير(من صلى لله ركعتين بنى الله له سبعين قصراً في كل قصرسبعين جارية..الخ)
4. الأحاديث التي تعتني بالطب: (كان الرسول الله صلى الله عليه وسلم يكتحل كل يوم ويحتجم كل شهر ويشرب الدواء كل سنة)
5. ما ثبت من أحاديث فيها كلمات تخالف اللغة فقد عرف عنه صلى الله عليه وسلم أنه فصيحاً.
6. ما ثبت من أحاديث تخالف التاريخ والوقائع مثل وضعه صلى الله عليه وسلم الجزية عن أهل خيبر, وهو لا يصح فقد وضعت في عهد عمر الفاروق رضي الله عنه.
فائدة:
حكم رواية الحديث الموضوع أوالضعيف:
ذهب العلماء إلى جواز روايته في فضائل الأعمال دون الأحكام والعقائد.قال ذلك النووي.ووضع ابن حجر له شروط:
1. أن يكون الحديث في الترغيب والترهيب.
2. ألا يكون الضعف شديداً.
3. أن يكون الحديث له أصل صحيح ثابت في الكتاب أو السنة.
4. ألا يعتقد أن النبي صلى الله عليه و سلم قاله.
5. أنْ يبين ضعفه ودرجة الضعف عند روايته.
وغالب الكتب التي ألفت في هذا العلم تعتبر مصادر وسيطة, لأنَّ التعريف بهذا العلم نشأ متأخراً ,فأول من كتب في ذلك الإمام الجوزقاني (الجرجاني) كتابه الأباطيل والصحاح والمشاهير, وأفرد الإمام ابن الجوزي الموضوعات وعليه تعقبات واستدراكات للسيوطي.ومن ثمَّ تتابع العلماء في افراد مؤلفات خاصة:

1-الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني.
2- -تنزيه الشريعةالمرفوعة عن الأحاديث الشنيعة الموضوعة
للكناني.
3-تذكرة الموضوعات لإبن طاهر الهندي.
4المصنوع في الحديث الموضوع لملا علي القاري .
5-الأباطيل والصحاح والمشاهير للجرجاني.
6-الموضوعات لإبن الجوزي.
7-الكامل في الضعفاء لإبن عــدي.
8-سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني. رحمهم الله جميعاً.
الحــديث المرسـل:
وهــي رواية التابعي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم,مثل عروة ابن الزبير والحسن البصري , وعطاء و مجاهد وعكرمة وغيرهم من التابعين, ويرجع إلى كتب المراسيل كــكتاب المراسيل لأبي داود.


خاتمــــة وفائـــدة
رسالة إلى طالب العلم:

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في كتابه ( كتاب العلم):

يتعين على طالب العلم أن يبذل الجهد في إدراك العلم والصبر عليه وأن يحتفظ به بعد تحصيله, فإنَّ العلم لا ينال براحة الجسم, فيسلك المتعلم جميع الطرق الموصلة إلى العلم وهو مثاب على ذلك لما ثبت في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (( من سلك طريقاً يلتمس به علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة)).
فليثابر طالب العلم, ويجتهد ويسهر الليالي ويدع عنه كل ما يصرفه أو يشغله عن طلب العلم.
وللسلف الصالح قضايا مشهورة في المثابرة على طلب العلم حتى أنه يروى عن ابن عباس رضي الله عنه أنه سئل بما أدركت العلم؟ قال :
بلسان سؤل, وقلب عقول, وبدن غير مئول, وعنه ـــ أيضاً ــ رضي الله عنه ـ قال: (( إن كان ليبلغني الحديث عن الرجل فآتي بابه ـ وهو قائل ـ
فأتوسد ردائي على بابه, تسفر الريح عليَّ من التراب,فيخرج , فيقول: يا ابن عم رسول الله ما جاء بك؟ ألا أرسلت إليَّ فآتيك؟ فأقول: أنا أحق أن آتيك, فأسأله عن الحديث......)) فابن عباس تواضع للعلم فرفعه الله به. فهكذا ينبغي لطالب العلم أن يثابر المثابرة الكبيرة ولا نيأس فإن اليأس معناه سد باب الخــير , وينبغي لنا ألا نتشاءم بل نتفائل وأن نعد أنفسنا خيراً.

تم الكلام وربنا محمـود .... وله المكارم والعلا الجــود
وعلى النبي محمد صلواته ..... ما ناح قمري وأورق عود
وصلي الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحابته
والتابعـــــين،،،،
__________________
توقيعى !

قال صلى الله عليه وسلم
" أهل الشام في رباط الى يوم القيامة "
رد مع اقتباس
 
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

 
 


بحث عن:  

[ sitemap.php ] [ sitemap.html ] [ sitemap.xml ] [ sitemap.txt ]

جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 18:50.
Powered by vBulletin
Copyright ©2006 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
الاتصال بنا - الصراط - الأرشيف - الأعلى